برعاية روسية ومواكبة أميركية.. إعادة فتح الطريق الدولية M4 بين تل تمر وعين عيسى

قوافل من السيارات والشاحنات تنطلق على الطريق الدولية "M4" بين محافظات الحسكة والرقة وحلب وفي كلا الاتجاهين، بضمانات روسية وأميركية وتركية ومواكبة من الجيش السوري.

  • برعاية روسية.. إعادة فتح الطريق بين تل تمر وعين عيسى شمال سوريا
    برعاية روسية.. إعادة فتح الطريق بين تل تمر وعين عيسى شمال سوريا

آليات أميركية ترافق القافلة الروسية التي تم تسييرها برفقة عشرات الآليات والشاحنات لمدنيين على الطريق الرابط بين بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي، وبلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، على الطريق الدولي حلب/الحسكة، بعد عودة الحياة إليه من جديد بجهود روسية وتأمين كامل من الجيش السوري.

مرافقة آليتين أميركيتين للقافلة الروسية يعكس توافقاً روسياً أميركياً تركياً على إعادة فتح الطريق، بعد 7 أشهر على إغلاقه نتيجة عملية "نبع السلام" التركية والتي أدت لاحتلال الجيش التركي أجزاء من ريفي الحسكة والرقة الشماليين.

كما يعطي، بحسب مراقبين، رسالة أميركية باستمرار نفوذها على الطريق رغم الانسحاب من الرقة وحلب بعد العملية التركية في تشرين الأول/أكتوبر من العام 2019.

ورغم إنهاء الجيش السوري انتشاره على كامل الطريق من تل تمر وحتى عين عيسى ومنبج وإعلانه افتتاح الطريق نهاية العام 2019، إلا أن الخروقات التركية ومنع قوات "قسد" المدنيين من الوصول إلى الطريق، أدت لتعطيل الحركة على الطريق وتوقفها، قبل أن تعود من جديد ثاني أيام عيد الفطر، بعد اتفاق روسي/تركي على إعادة افتتاحه أمام الحركة التجارية والمسافرين.

ويتيح فتح الطريق للمدنيين السير بحماية روسية على مرحلتين، الأولى التاسعة صباحا والثانية الواحدة ظهراً، من خلال إطلاق قافلتين متزامنتين من تل تمر وعين عيسى.

كما سيؤدي ذلك لاختصار المسافة بين تل تمر وعين عيسى وصولاً إلى منبج وحلب لأكثر من 3 إلى 4 ساعات، والتي كانت تقضيها الآليات على طريق ترابي بديل يعرف بطريق (أبيض) أو طريق الحسكة/الرقة القديم.

ويأمل السكان أن تستمر الخطوة الروسية ويتم تطويرها لفتح الطريق وتأمينه على مدار الساعة، نظراً لحيويته الاقتصادية والتجارية ولكونه عقدة مواصلات مهمة تربط الحسكة بالرقة وحلب وباقي المحافظات السورية.