"تويتر" محذراً ترامب.. تغريدتك "تمجّد العنف"!

سجال حاد بين موقع "تويتر" وترامب على خلفية تغريدات الأخير التي وصفها "تويتر" بأنها "تمجد العنف". يأتي ذلك بعدما أعلن ترامب أنه ينوي محاسبة مواقع التواصل الاجتماعي التي وصفها بأنها "غير عادلة".

  • "تويتر" محذراً ترامب.. تغريدتك "تمجّد العنف"!
    السجال يأتي بعدما هدد ترامب بمحاسبة مواقع التواصل الاجتماعي

نشر موقع "تويتر" اليوم الجمعة تحذيراً غير مسبوق، بشأن محتوى إحدى تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والتي هدد من خلالها بـ"إطلاق النار على متظاهري ولاية مينيسوتا الذين يحتجون على مقتل مواطن أسمر البشرة على يد الشرطة".

ووضع موقع التواصل الاجتماعي الشهير إشارة "تمجيد للعنف" على تغريدة ترامب بشأن أحداث مدينة مينيابوليس.

ويأتي التحذير بعد يوم من إصدار ترامب أمراً تنفيذياً يسعى إلى تجريد كبرى وسائل التواصل الاجتماعي مثل "تويتر" من الحصانة القانونية التي تتمتع بها فيما يتعلق بالمحتوى والنشر.

وقال الموقع في رسالته التحذيرية المصاحبة لتغريدة ترامب: "انتهكت هذه التغريدة قواعد تويتر عن تمجيد العنف. ومع ذلك، فقد قرر تويتر أنه قد يكون في المصلحة العامة أن تبقى التغريدة متاحة".

  • "تويتر" محذراً ترامب.. تغريدتك "تمجّد العنف"!
    "تويتر" تتهم ترامب "بتمجيد العنف" في تغريداته.. وتحذّره!

 

وحصل قبل ذلك، سجال بين شركتي "تويتر" وفيسبوك" من جهة، وترامب على خلفية قرار الأخير محاسبة مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت "تويتر" أن القانون يحمي الابتكار الأميركي وحرية التعبير ، وتدعمه القيم الديمقراطية، وأن محاولات تقويضه يهدد مستقبل حريات الانترنت والتعبير  من خلاله" .

ووقع ترامب قراراً رئاسياً يوجه بموجبه وزير العدل بتفعيل قوانين الولايات لمحاسبة مواقع التواصل الاجتماعي. وقال ترامب أنه كان سيلغي حسابه على "تويتر" لو كان في الولايات المتحدة وسائل إعلام عادلة.

وكتب ترامب إن "تويتر يخنق الكلام المجاني تماماً. بصفتي رئيساً، لن أسمح بحدوث ذلك".

في المقابل، علّق الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، على تهديدات ترامب في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، قائلاً إن فرض رقابة على منصةٍ ما لن يكون "الرد الصائب" من قبل الحكومة.

وشهدت عدة ولايات أميركية مواجهات عنيفة إثر مقتل جورج فلويد من الأصول الأفريقية على يد الشرطة الأميركية أثناء اعتقاله. كما شهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية صدامات عنيفة وأعمال نهب للمحال التجارية انتقاماً لفلويد. وتفاقم الوضع إثر تسريح الشرطيين اللذين قتلا فلويد.