لوحة جدارية تخليداً لمقتل جورج فلويد في مينيابوليس

مئات الأميركيين يتجمعون في موقع مقتل جورج فلويد في مينيابوليس وقرب جداريّة تجسّد قضيته، ويهتفون"نحن جورج، لا نستطيع التنفس".

  • لوحة جدارية تخليداً لمقتل جورج فلويد في مينيابوليس
    أحد المحتجين يقف أمام اللوحة الجدارية لجورج فلويد (أ ف ب)

تجمّع المئات من الأميركيين أمس السبت، أمام لوحة جدارية تُظهر وجه جورج فلويد محاطاً بأسماء ضحايا آخرين للشرطة على جدار ملوّن كبير في موقع وفاته بأحد أحياء مدينة مينيابوليس. 

أمام الرسم التكريمي، جاء الحاضرون لوضع زهور ورسائل أو للحديث في موقع الجريمة، الذي أصبح منصة لأناس مختلفين يوحدهم الحزن على مقتل فلويد وعلى العنصرية تجاه الأميركيين الأفارقة في البلاد.

وهتف الحشد الحاضر "نحن جورج، لا نستطيع التنفس"، في إشارة إلى آخر كلمات الرجل الأسود البالغ من العمر 46 عاماً الذي توفي بعد أن بقي مطروحاً على الأرض، بينما وضع شرطي أميركي ركبته على رقبته لعدة دقائق، في فيديو انتشر بكثافة وأحدث ضجّة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

عقب يوم من اعتقال رجل الشرطة المذكور، طالب المحتجون باعتقال زملائه الـ3 أيضاً الحاضرين أثناء وقوع الجريمة. وكتب على إحدى اللافتات "ضعوا جميع أفراد الشرطة العنصريين في السجن"، وحملت لافتة أخرى شعاراً يقول "وجّهوا الاتهام للرجال الأربعة".

لكن ظهرت في بعض الأحيان خلافات بين المتحدثين على خلفية انقسامهم حول المنحى العنيف الذي اتخذته الاحتجاجات الليلية التي خرجت عن السيطرة وتخللتها عمليات نهب وحرق.

يذكر أنّ البيت الأبيض أغلق بعد وصول الاحتجاجات على مقتل فلويد إلى العاصمة الأميركية واشنطن، حيث تشهد أيضاً العديد من الولايات الأميركية مظاهرات حاشدة مطالبة بالعدالة لفرويد وبمحاسبة أفراد الشرطة المسؤولين عن مقتله، كما تحوّلت بعضها إلى اشتباكات عنيفة مع عناصر الشرطة.