إيران للشعب الأميرکي: نقف إلى جانبكم في مظلوميتكم وندعو الشرطة لوقف العنف

باللغة الإنكليزية، توجه المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة عباس موسوي برسالة إلى الشعب الأميركي، أعرب فيها عن حزن إيران لمشاهدة العنف التي تجسدها الشرطة الأميركية. كما يؤكد موسوي في سياق آخر، أن إيران ستواصل شحناتها النفطية إلى فنزويلا إذا طلبت كراكاس المزيد.

  • إيران للشعب الأميرکي: نقف إلى جانبكم في مظلوميتكم وندعو الشرطة لوقف العنف
    موسوي يدعو الحكومة والشرطة الأميركية إلى وقف العنف ضد المواطنين

قال المتحدث باسم وزارة الخارجیة الإیرانیة عباس موسوي فی رسالة وجهها باللغة الإنجليزية إلی الشعب الأميرکي: "لقد سمع العالم صوت مظلومیتکم ویقف إلی جانبکم".  

وأضاف موسوي في مؤتمر صحافي، اليوم الإثنين، أن "النظام الأميركي يواصل في الوقت نفسه العنف والغطرسة في داخل الولايات المتحدة وخارجها". 

وتابع قوله: "نحن نشعر بحزن عميق لمشاهد العنف التي تجسدها الشرطة الأميركية هذه الأيام أمام أعين شعوب العالم، وهي تقمع بلا هوادة وتعنّف الأشخاص الذين يطالبون وبشكل سلمي بالاحترام وإنهاء العنف". 

كما دعا المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، الحكومة والشرطة الأميركية إلى "وقف العنف ضد المواطنين وأن يدعوهم يتنفسون".

موسوي: نمارس حقنا في التجارة الحرة مع فنزويلا

في سياق آخر، أكد موسوي أن إيران ستواصل شحناتها النفطية إلى فنزويلا إذا طلبت كراكاس المزيد".

وأكد أن بلاده "تمارس حقها في التجارة الحرة مع فنزويلا، وإرسال الناقلات تجارة دولية مشروعة وحق طبيعي"، مضيفاً أن "واشنطن لم تتحمل ذلك لأنها اعتادت الغطرسة والتنمر وهذا لا يهم إيران وفنزويلا".

وفي تحد للتهديدات الأميركية، أرسلت إيران أسطولاً من خمس ناقلات إلى الدولة المنتجة للنفط في أميركا الجنوبية، والتي تعاني نقصاً في البنزين.

ووصلت اليوم ناقلة النفط الإيرانية الخامسة إلى المياه الإقليمية الفنزويلية فيما بدأت كراكاس تزويد محطات الوقود بمادة البنزين بعد تفريغ السفن الإيرانية المحملة بالوقود حمولاته.

كذلك، أشار موسوي إلی أنه تم حسم ملف الدکتور سیروس عسکری، العالم الإيراني المحتجز لدی دائرة الهجرة الأميرکیة وقد یعود إلی البلاد في غضون یومین أو ثلاثة أیام مقبلة في حال عدم حدوث مشکلة.

في إشارة إلى القرار الأميركي الأخير بعدم تمديد الإعفاءات النووية الإيرانية والرد الإیراني على هذه القضية، قال الدبلوماسي إن "فرق الخبراء لدينا تدرس عواقب هذه العقوبات خلال تعاوننا مع دول مختلفة في هذا الصدد وسنرد بشكل مناسب إذا كان لهذه العقوبات أثر سلبي علينا".

موسوي: العلاقات بين إيران وأفغانستان مهمة للغاية

وفي كلمته أيضاً، تطرق المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى زيارة نائب وزير الخارجية للشؤون القانونية إلى كابول لبحث ملابسات قضية غرق عدد من الرعايا الأفغان في الحدود المشتركة مع إيران، وقال إن "العلاقات بين إيران وأفغانستان مهمة للغاية، وكان لابد لوفد رفيع المستوى أن يقوم بزيارة إلى أفغانستان، حيث اجتمع الوفد في كابول مع مجموعات سياسية وغير سياسية، وتوصل إلى اتفاق". 

وأكد أن هذا الحادث لم يقع على الأراضي الإيرانية، وأن القوات الإيرانية لم تتدخل.