بولسونارو يصف المحتجين ضد سياسته بـ"البلطجية والإرهابيين"

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو يحذّر من أن التظاهرات المقررة في نهاية هذا الأسبوع يمكن أن تُقابل برد فعل عنيف من قبل أجهزة تطبيق القانون، ويطلب من الناس الابتعاد عن هذه الاحتجاجات.

  • بولسونارو يصف المحتجين ضد سياسته بـ"البلطجية والإرهابيين"
    بولسوناروا خلال افتتاح مستشفى ميداني (أ ف ب)

على غرار نظيره الأميركي، هاجم الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو المشاركين في التظاهرات الأخيرة المناهضة للعنصرية والمعارضة للحكومة، في ساو باولو ومدينة كوريتيبا الجنوبية، واصفاً إياهم بالـ"بلطجية" و"الإرهابيين". 

وقال بولسونارو خلال افتتاح مستشفى ميداني في ولاية جواس المركزية، أمس الجمعة "إننا نشهد مجموعات من البلطجية والإرهابيين الذين يريدون التعبئة من أجل كسر البرازيل".

بولسونارو أكد أنه "يمكنكم أن تكونوا على يقين من أنهم سيعاملون بشدة القانون الذي يستحقونه"، وأشار إلى أن المتظاهرين "حشَاشون وعاطلون.. لا يعرفون ما هو العمل من أجل دفع تكاليف خبزهم كل يوم".

كما حذّر من أن التظاهرات المقررة في نهاية هذا الأسبوع يمكن أن تُقابل برد فعل عنيف من قبل أجهزة تطبيق القانون، وطلب من الناس الابتعاد عن هذه الاحتجاجات المُزمعة.

ودعا بولسونارو المواطنين إلى البقاء في منازلهم، الأحد "حتى تتمكن قوات الأمن، ليس فقط الدولة ولكن أيضاً الفيدرالية، من القيام بواجبها في حال تجاوز هؤلاء البلطجية حدود القانون".

وفي الوقت الذي تشهد البرازيل احتجاجات، جرى تسجيل رقم قياسي في معدل الإصابات اليومية بفيروس كورونا، وصل إلى 1473 إصابة وفقاً لبولسوناروا.

الرئيس البرازيلي لم يكتف باتخاذ موقف ترامب نفسه من الاحتجاجات في بلاده، بل لوح باتخاذ الموقف نفسه من منظمة الصحة العالمية بالانسحاب منها إن لم تكف عن كونها منظمة سياسية متحيزة، بحسب تعبيره.

وأوضح أن عقار هيدروكسي كلوروكوين عاد بعد سحب دراسات زائفة بشأن فعاليته علماً أنه يؤيد استخدام هذا العقار لعلاج فيروس كورونا رغم عدم وجود دليل علمي على فعاليته.

يشار إلى أنه أبلغت البرازيل حتى الآن عن 34021 حالة وفاة بفيروس كورونا، متخطية بذلك إيطاليا في عدد إجمالي عدد الوفيات.