"الخريطة غير جاهزة حتى الآن".. نتنياهو يلمّح إلى إمكانية تأجيل ضمّ الضفة

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يُلمّح إلى إمكانية تأخير تنفيذ الضمّ المخطط له لمستوطنات في الضفة الغربيّة المحتلّة لأنّ "الخريطة حتى الآن غير جاهزة"، متحدثاً عن تمسكه بـ"فرض السيادة على 30% من مناطق يهودا والسامرة".

  • "الخريطة غير جاهزة حتى الآن".. نتنياهو يلمّح إلى إمكانية تأجيل ضمّ الضفة
    نتنياهو خلال اجتماع للحكومة الإسرائيلية بداية شهر حزيران/يونيو الجاري (أ.ف.ب)

ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى إمكانية تأخير تنفيذ الضمّ المخطط له لمستوطنات في الضفة الغربيّة المحتلّة، مشيراً إلى أنّه أراد أن يطرح الأمر قريباً من أجل المصادقة عليه "لكن الخريطة حتى الآن غير جاهزة".

نتنياهو أشار في اجتماع لكتلة "الليكود" اليوم الإثنين، إلى أنّه "لا نعرف ما هو موقف حزب أزرق أبيض ووزير الأمن بني غانتس، ربما هم يؤيدون الضمّ في غور الأردن والكتل الاستيطانية". 

كما أوضح نتنياهو أنّه لن يطرح صفقة القرن كلها للمصادقة عليها في الحكومة والكنيست، وإنما فقط الضمّ، مشدداً على أنّه "عندما يحصل اتفاق سلام يمكن طرحها وليس قبل ذلك".  

في السياق نفسه، تحدث نتنياهو عن أنّه "متمسك بفرض السيادة على 30% من مناطق يهودا والسامرة". 

وفي اجتماع آخر له مع مجموعة من الضباط الكبار في احتياط الجيش الإسرائيلي، أكد نتنياهو بحسب مصادر لمواقع إسرائيليّة، أنّ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب "حريصة على أن تنفذ عملية الضمّ بتوافق داخليّ في الحكومة الإسرائيلية"، ملمّحاً إلى أنّه "من الممكن أن لا تنفّذ عملية الضمّ دفعة واحدة وإنّما على مراحل". 

يذكر أنّ القناة 12 الإسرائيلية كانت تحدثت منذ يومين، عن أنّ الجيش الإسرائيلي كتب وثيقة سريّة عنوانها  "الاستعدادات لخطوات إسرائيليّة أحادية الجانب في الضفة الغربية"، مشيرةً إلى أنّ الخطة هي في الواقع "عرض لكل السيناريوهات الممكنة التي يجب الاستعداد لها، من الحفاظ على الوضع القائم، إلى موجة إرهاب وعمليات وصولاً إلى انتفاضة شاملة".