الاحتلال يواصل عزل الأسيرين خرواط والقواسمة

الاحتلال يجدد الإعتقال الإداري للمرة الثالثة على التوالي للأسير الصحفي عامر أبو هليل من بلدة دورا في الخليل لمدة ستة شهور علماً أنه معتقل منذ شهر حزيران 2019.

  • إدارة سجون الاحتلال تواصل عزل الأسيرين خرواط والقواسمة وتجدد الإعتقال الإداري للصحفي هليل
    إدارة سجون الاحتلال تواصل عزل الأسيرين خرواط والقواسمة وتجدد الاعتقال الإداري للصحفي هليل

 تواصل إدارة سجون الاحتلال عزل الأسيرين محمد عمر خرواط وحاتم القواسمة، منذ أكثر من 100 يوم.

وقد أوضح نادي الأسير في بيان له اليوم الاثنين،أن الأسير خرواط يقبع في عزل سجن "أيلون – الرملة"، والأسير حاتم القواسمة يقبع في عزل سجن "جلبوع"، علماً أن خرواط محكوم بالسّجن المؤبد لأربع مرات، وهو معتقل منذ عام 2002، والأسير القواسمة محكوم بالسّجن أربعة مؤبدات، وهو معتقل منذ عام 2003.

وأكد النادي إن إدارة سجون الاحتلال تنتهج سياسة العزل الإنفرادي بحق الأسرى، وتُشكل أبرز أدواتها التنكيلية. وعدا عن ظروف العزل القاسية التي يواجهها الأسير، فإن إدارة سجون الاحتلال تحرم الأسير المعزول من حقه في الزيارة لتضعه في عزل مضاعف. 

وأفاد أن الاحتلال جدد الإعتقال الإداري للمرة الثالثة على التوالي للأسير الصحفي عامر أبو هليل من بلدة دورا في الخليل لمدة ستة شهور علماً أنه معتقل منذ شهر حزيران/ يونيو 2019.

وكانت قوات الاحتلال، اعتقلت الصحفي أبو هليل، في 24 حزيران/ يونيو العام الماضي، من منزله في مدينة دورا، جنوب غرب الخليل، واقتادته إلى مراكز التحقيق الخاصة بها، ثم حولته للاعتقال الإداري، وجدد اعتقاله أكثر من مرة، علماً بأنه أسير محرر، كان اعتقاله الأخير عام 2015، وقضى حينها 10 شهور في سجون الاحتلال.

وأوضح مكتب إعلام الأسرى بأن محكمة الاحتلال وبتوصية من المخابرات جددت الإعتقال الإداري له لمرة ثانية لمدة 6 أشهر، وقبل أن تنتهي بيومين جددت له لمرة ثالثة لستة أشهر أخرى، بحيث أمضى حتى الآن عام في الاعتقال الإداري.

يُشار إلى أن 15 صحفياً، معتقلون في السجون الإسرائيلية، أقدمهم الأسير محمود عيسى من بلدة عناتا، والمعتقل منذ عام 1993، وهو محكوم بالسّجن ثلاثة مؤبدات و(46 عاماً).