ماكرون يشدد مع ترامب على ضرورة وقف التصعيد العسكري في ليبيا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يجدد انتقاده لحلف شمال الأطلسي، والبيت الأبيض يعلن أن الرئيسين الأميركي والفرنسي اتفقا على الحاجة الملحة إلى وقف إطلاق النار في ليبيا واستئناف المفاوضات بين الأطراف.

  • الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع نظيره الفرنسي (أرشيف)
    الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع نظيره الفرنسي (أرشيف)

جدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انتقاده لحلف شمال الأطلسي وفي معرض تعليقه على الحادث العسكري البحري الأخير بين فرنسا وتركيا في البحر المتوسط أكد أن الأمر يشكّل أحد أبرز الإثباتات على الموت السريري للناتو.

هذا وندد ماكرون بما تقوم به تركيا في ليبيا، معتبراً أنها تشكّل تهديداً مباشراً للمنطقة وأوروبا.

وقال ماكرون إثر محادثات أجراها مع نظيره التونسي قيس سعيد في الإليزيه يوم أمس الإثنين "أحيلكم على تصريحاتي نهاية العام الفائت عن الموت السريري لحلف شمال الأطلسي".

وفي السياق، أعلن البيت الأبيض في بيان له أن الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون اتفقا على الحاجة الملحّة إلى وقف إطلاق النار في ليبيا واستئناف المفاوضات بين الأطراف.

وأوضح البيان أن ترامب وماكرون شددا خلال اتصال هاتفي على ضرورة وقف التصعيد العسكري فوراً ومن جميع الأطراف لمنع الصراع الليبي من أن يصبح مستعصياً وأكثر خطورة.

في غضون ذلك، حذّر المجلس الأعلى للدولة الليبي التابع لحكومة "الوفاق"يوم أمس الإثنين ، من انجرار الجيش المصري إلى "مقامرة في ليبيا يكون مصيرها مثل سابقاتها في اليمن".

وقال المجلس الأعلى الليبي إن "ليبيا دولة مستقلة ذات سيادة، ومن واجب حكومتها الشرعية بسط سيطرتها على كامل التراب الليبي، وهذا ما بيّنه الاتفاق الذي شاركت فيه جميع الأطراف السياسية الليبية".

وأشار إلى أن الاتفاق "خوّل في مادته الـ30، الحكومة بالسيطرة على كامل التراب الليبي وبسط كامل سلطتها على جميع حدودها ومنافذها وموانئها ومنشآتها الحيوية".