وزراء الخارجية العرب يدعون إثيوبيا للتفاوض بشأن "سد النهضة"

وزراء الخارجية العرب يدعون إثيوبيا الى "الامتناع" عن البدء بملء خزان سد النهضة قبل التوصل إلى اتفاق، والأمين العام لجامعة الدول العربية يدين كافة أشكال التدخلات العسكرية الأجنبية في ليبيا.

  • وزراء الخارجية العرب يدعون إثيوبيا للتفاوض بشأن سد النهضة
    وزراء الخارجية العرب يطالبون إثيوبيا بعدم البدء في ملء خزان سد النهضة قبل التوصل إلى اتفاق

طالب وزراء الخارجية العرب، اليوم الثلاثاء، إثيوبيا بعدم البدء في ملء خزان سد النهضة قبل التوصل إلى اتفاق، مؤكدين أن "الأمن المائي المصري والسوداني جزءٌ لا يتجزأ من الأمن القومي العربي".

وشدد الوزراء المجتمعون عبر الفيديو، على رفض "أي عمل أو إجراء يمس بحقوق كافة الأطراف في مياه النيل"، معربين عن تقديرهم لمبادرة السودان بـ"الدعوة لعقد جولات المفاوضات التي أجريت خلال الفترة من 25 أيار/مايو إلى 17 أيار/يونيو الحالي، من أجل التوصل إلى اتفاق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة".

من جهة أخرى، شجب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، كافة أشكال التدخلات العسكرية الأجنبية في ليبيا، موضحاً أن "الخيار العسكري لن يحل الصراع ولن يحقق انتصارات لأي طرف".

وأضاف خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب، أنه "لا سبيل سوى الحل السياسي الشامل عبر عملية ترعاها الأمم المتحدة، على النحو الذي تؤكد عليه قرارات الجامعة، وتوافقت عليه الأطراف المشاركة في مسار برلين".

وأعلن أبو الغيط أن "الهدف المباشر هو وقف القتال والتوصل إلى تهدئة فورية على كافة خطوط المواجهة وخاصة حول مدينة سرت، وتمكين الأطراف الليبية من العودة لمفاوضات اللجنة العسكرية المشتركة التي ترعاها البعثة الأممية من أجل الوصول إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار".

وأوضح الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن "أي ترتيبات لوقف إطلاق النار لن تنجح ما لم تكن مصحوبة بالتزامات واضحة لإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من البلاد"، على حد قوله.

وأشار أبو الغيط إلى ما وصفه بالمقترحات البناءة التي وردت في إعلان القاهرة، موضحاً أن "الجامعة تثمن أي جهد لاستئناف الحوار السياسي بين الليبيين، خاصة عندما يكون جهداً عربياً، مادام يرتكز على إطلاق عملية سياسية يقودها الليبيون أنفسهم، وترعاها الأمم المتحدة".