مادورو يعلن استعداده لإجراء استفتاء حول بقائه في السلطة

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يقول إنه سيكون من الممكن اعتباراً من 10 كانون الثاني/يناير 2022 البدء بجمع التواقيع بشأن إجراء الاستفتاء حول بقائه في السلطة أو التنحي عنها في العام 2022.

  • مادورو: الدستور الفنزويلي يتيح إمكانية لإجراء مثل هذا الاستفتاء عقب انقضاء نصف الولاية الرئاسية (سبوتنيك)
    مادورو: الدستور الفنزويلي يتيح إمكانية لإجراء مثل هذا الاستفتاء عقب انقضاء نصف الولاية الرئاسية (سبوتنيك)

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن استعداده لإجراء استفتاء شعبي حول بقائه في السلطة أو التنحي عنها في العام 2022، في حال تم جمع تواقيع كافية لصالح هذا الاستفتاء.

وقال مادورو في كلمة له، أمس الأربعاء، إنه سيكون من الممكن اعتباراً من 10 كانون الثاني/يناير 2022 البدء بجمع التواقيع بشأن إجراء الاستفتاء على تجريده من صلاحياته.

وأشار مادورو إلى أن الدستور الفنزويلي يتيح إمكانية إجراء مثل هذا الاستفتاء، عقب انقضاء نصف الولاية الرئاسية، في حال توفر عدد كافٍ من توقيعات المواطنين. 

يذكر أنه جرى تنصيب مادورو رئيساً لفنزويلا لولاية جديدة في 10 كانون الثاني/يناير 2019 بعد فوزه في انتخابات الرئاسة في العام 2018، التي جرت وسط مقاطعة معظم قوى المعارضة لها.

واعتبرت المعارضة في البرلمان الفنزويلي تنصيب الرئيس "غير شرعي"، وقامت بتشكيل سلطة انقلابية موازية، وأعلنت أحد قادة المعارضة، وهو خوان غوايدو، "رئيساً مؤقتاً" للبلاد بعد انتخابه رئيساً للبرلمان في كانون الثاني/يناير 2019.