مجلس النواب الأميركي يصوت على مشروع قانون لإصلاح نظام الشرطة

بعد مقتل ثلاثة أشخاص على يد الشرطة الأميركية، مجلس النواب الأميركي يصوّت على مشروع قانون لإصلاح نظام الشرطة، يحظر خنق الموقوفين، ويرفع الحصانة عن الذين يرتكبون انتهاكات. يأتي ذلك بعد توقيع ترامب على قرار لتكييف سلوك الشرطة.

  • المشروع يحظر خنق الموقوفين ويرفع الحصانة عن عناصر الشرطة الذين يرتكبون انتهاكات
    المشروع يحظر خنق الموقوفين ويرفع الحصانة عن عناصر الشرطة الذين يرتكبون انتهاكات

صوّت مجلس النواب الأميركي على مشروع قانون لإصلاح نظام الشرطة. وصوّت جميع النواب الديموقراطيين لصالح المشروع، وانضم إليهم 3 جمهوريين،وكانت نتيجة التصويت 236 -181.

المشروع يحظر خنق الموقوفين ويرفع الحصانة عن عناصر الشرطة الذين يرتكبون انتهاكات، ولكنه لن يمر بصيغته الحالية في مجلس الشيوخ بحكم الأغلبية الجمهورية.

وعطل "الديمقراطيون"، أمس الخميس، في مجلس الشيوخ مشروعاً جمهورياً لإصلاح الشرطة الأميركية، معتبرين أنه غير كافٍ في ظل حركة الاحتجاج غير المسبوقة ضد العنصرية.

وردّ الرئيس دونالد ترامب على خطوة "الديمقراطيين" بالقول إنهم "لا يريدون هذا المشروع، لأنهم يريدون إضعاف الشرطة"، من خلال مشروعهم الإصلاحي الخاص.

ووقع ترامب في 18 حزيران/يونيو الجاري على قرار لـ"تكييف سلوك الشرطة وفق أفضل المواصفات والمعايير"، ولفت إلى أن "الأمر التنفيذي سيشجّع على التعاون بين وزارة العدل والشرطة، لإيجاد أرضية مشتركة تتعلق ببيانات عناصرها"، وأعلن أنه التقى عائلات "فقدت أحباءها خلال احتكاكات مع الشرطة"، واعداً إياهم بـ"تحقيق العدالة" ومتابعة الأمر.  

وتتواصل التظاهرات في العديد من المدن الأميركية، رفضاً لعنصرية الشرطة، في وقت امتد الحراك الاحتجاجي إلى المدارس. 

قسوة المشاهد التي تظهر عنف الشرطة أجبرت رئيس الشرطة في مدينة توكسون كريس ماغنوس على تقديم استقالته، فيما يظهر الفيديو وفاة الرجل اللاتيني أنغرام لوبيز، البالغ من العمر 27 عاماً، على أيدي عدد من عناصر الشرطة الأميركية.

وأظهرت اللقطات رجال الشرطة وهم يجبرونه على الاستلقاء على بطنه وتقييده، ليجلس شرطي فوقه لمدة 12 دقيقةً تقريباً، ما أدى إلى اختناقه. ولم تلق نداءاته بعدم قدرته على التنفس وحاجته إلى الماء أي صدى.

وشهدت مدينة مينيابوليس احتجاجات وتظاهرات تخللتها مواجهات مع عناصر الشرطة، إثر مقتل الأميركي الأفريقي جورج فلويد وريشارد بروكس على يد الشرطة الأميركية.