ترامب يلغي رحلة "للتأكد من تطبيق النظام في واشنطن" ويأمر بحماية التماثيل

الرئيس الأميركي يلغي رحلته إلى نيوجرسي ويصدر أمراً رئاسياً "لحماية النصب والتماثيل والتصدي للعنف الإجرامي الأخير"، وفق تعبيره، وذلك بعد تحطيم عدد كبير من التماثيل إثر احتجاجات تشهدها عدد من الولايات.

  • ترامب: أردت البقاء في واشنطن للتأكد من تطبيق القانون والنظام
    ترامب: أردت البقاء في واشنطن للتأكد من تطبيق القانون والنظام

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه ألغى في اللحظة الأخيرة رحلته إلى ولاية نيوجيرسي، أمس الجمعة،حيث كان يفترض أن يمضي عطلة نهاية الأسبوع، للتأكد من أن النظام يسود في واشنطن.

ووقع ترامب أمراً رئاسياً "لحماية النصب والتماثيل والتصدي للعنف الإجرامي الأخير"، كما كتب في تغريدة له على "تويتر". 

وأكد ترامب بعد ذلك في تغريدة أخرى على "تويتر" أنه "أراد البقاء في واشنطن للتأكد من تطبيق القانون والنظام".

وعمد الكثيرون من الأميركيين إلى تخريب وإسقاط عدد من التماثيل، وتمثّل هذه التماثيل الجزء الآخر من أسلاف الشعب الأميركي، وتاريخهم، وحقيقتهم العنصرية.

وقبل ساعات من إقلاع الطائرة الرئاسية من قاعدة أندروز العسكرية، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس لن يتوجه إلى نيو جيرسي، حيث كان قد قرر أن يمضي عطلة نهاية الأسبوع في نادي الغولف الذي يملكة في بيدمينستر.

وكان جاد دير أحد الناطقين باسم الرئاسة صرح في وقت سابق أن قرار ترامب إلغاء رحلته "لا علاقة له بتوصيات فرض الحجر الصحي التي أعلنها حاكم هذه الولاية على أي شخص سافر إلى ولاية أخرى يسجل عدد الإصابات فيها ارتفاعاً".

حكام ولايات نيوجيرسي ونيويورك وكنتيكت كانوا أعلنوا قبل يومين فرض حجر صحي لمدة 14 يوماً على الأشخاص الذين زاروا ولايات يسجل فيها ارتفاع في عدد الإصابات.

الرئيس الأميركي كان تجاهل التحذيرات بشأن فيروس كورونا المستجدّ، واستأنف الأسبوع الماضي تجمعاته الانتخابية لكن من دون الحشود المتوقعة لإعطاء دفعة قوية لحملة إعادة انتخابه المتعثرة. 

وأثار أول تجمّع للرئيس الجمهوري منذ توقف حملته الانتخابية على الأرض بسبب تفشي وباء كوفيد-19 في مطلع آذار/مارس، جدلاً واسعاً إذ إن كثيرين أعربوا عن قلقهم من التداعيات الصحية لتجمع عدد كبير من الأشخاص قدموا من كافة أنحاء الولايات المتحدة.