عباس يرفض مكالمة بومبيو

الرئيس الفلسطيني يرفض تلقي مكالمة هاتفية من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال الأيام الأخيرة.

  • صورة أرشيفية للرئيس الفلسطيني محمود عباس
    صورة أرشيفية للرئيس الفلسطيني محمود عباس

رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يتلقى مكالمة هاتفية من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال الأيام الأخيرة بعد أن كانت هناك اتصالات مكثفة لترتيب المكالمة قبل بدء المحادثات حول ضم الأراضي الفلسطينية في البيت الأبيض.

وكانت هناك أيضاً زيارة لممثلي ال-CIA لرام الله هذا الأسبوع والتقوا مسؤولين فلسطينيين في محاولة لإقناع القيادة الفلسطينية على الدخول في محادثات مع الإدارة الأميركية حول خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ولكن لم يحصل ال-CIA على موافقتها.

في السياق، تحدثت قناة "كان" الإسرائيلية أن مسؤولين في السلطة الفلسطينية أبلغوا مسؤولين أوروبيين وأميركان أنه في حال طبقّت "إسرائيل" مشروع الضم ستجمع السلطة كل الأسلحة والذخائر من أجهزة الأمن الفلسطينية وتسلّمها لقيادة الجيش الإسرائيلي في الضفة.

كما قال المسؤولون الفلسطينيون الذين نقلوا التهديد إلى مسؤولين أوروبيين وأميركان وفق القناة "جهزنا قوائم الأسلحة التي لدينا وبعد الضم باللحظات سننقلها إلى بيت أيل بالشاحنات لتسلم إسرائيل مسؤوليات الامن في الضفة". 

وكذلك قال المسؤولون في السلطة الفلسطينية  "في حال ضمّت إسرائيل أراضي من الضفة  ستعلن منظمة التحرير أنه لم تعد هناك سلطة فلسطينية ولم تعد هناك حكومة فلسطينية ولن يكون هناك من يدفع الرواتب للموظفين".

وبحسب مصادر القناة الإسرائيلية  فإن "المسؤولين الأوروبيين والأميركان يأخذون تهديدات السلطة على محمل الجد هذه المرة". 

وتابع المسؤولون في السلطة الفلسطينية أنهم يدركون أن هذا هو "سلاح يوم القيامة" ولكن تم اتخاذ القرار النهائي لدى الرئيس عباس باستخدامه بعدما لم تترك "إسرائيل" أي خيار آخر أمامه في حال ضمّت الأراضي.