الرئيس البولندي يتقدم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية

الرئيس البولندي يحصل على 45.73% من الأصوات في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة، ومنافسه رافال تراسكوفسكي، يحل في المركز الثاني بنسبة 28.51%. وفقاً لنتائج اعتمدت على 82.2% من إجمالي عدد المراكز الانتخابية.

  • استطلاعات الرأي الأخيرة أشارت إلى أن دودا سيفوز بسهولة في الدورة الأولى
    استطلاعات الرأي الأخيرة أشارت إلى أن دودا سيفوز بسهولة في الدورة الأولى

أظهرت نتائج أولية اليوم الاثنين تقدم الرئيس البولندي أندريه دودا في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة، لكن بنسبة أقل من الأغلبية المطلوبة لتفادي الدخول في جولة إعادة يوم 12 تموز/يوليو ستكون صعبة على الأرجح.

وحصل دودا، وهو حليف حزب القانون والعدالة القومي الحاكم، على 45.73% من الأصوات وفقاً لنتائج اعتمدت على 82.2% من إجمالي عدد المراكز الانتخابية.

وحل رئيس بلدية وارسو الليبرالي، رافال تراسكوفسكي، مرشح أكبر أحزاب المعارضة في المركز الثاني بنسبة 28.51%.

وكانت استطلاعات الرأي الأخيرة أشارت إلى أن دودا سيفوز بسهولة في الدورة الأولى، لكن فرصه في الدورة الثانية في 12 تموز/ يوليو بنسبة 50% على الأرجح، أمام خصمه الليبرالي.

وزار دودا المنتهية ولايته المرشح لتولي ولاية ثانية، واشنطن هذا الأسبوع حيث شجعّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب وهنأه على "العمل الممتاز" الذي يقوم به.

ويعتبر ترامب دودا بفضل توجه حزبه "القانون والعدالة اليميني"، حليفاً أوروبياً مهماً، وزيارة الرئيس البولندي للبيت الأبيض كانت الأولى لمسؤول أجنبي إلى الولايات المتحدة منذ بدء تفشي فيروس كورونا.

وكان الرئيس البولندي أندريه دودا نفى وجود خطط لدى الولايات المتحدة لنقل أسلحة نووية إلى بلاد. وذلك بعد أن أعلن ترامب الأربعاء أنه إذا تم نشر قوات أميركية إضافية في بولندا، فسيتم ذلك على نفقة الجانب البولندي، وأضاف "سنخفض عدد قواتنا في ألمانيا، بعض القوات ستعود إلى البلاد والبعض إلى أماكن أخرى في أوروبا، وبولندا ستكون أحد هذه الأمكنة".

وكان رئيس وزراء بولندا ماتيوش مورافيتسكي أعلن في وقت سابق أن بلاده تأمل في استضافة جزء من الجنود الأميركيين المتمركزين حالياً في ألمانيا، والذين يسعى ترامب إلى تقليص وجودهم.