تزايد الغضب الشعبي البرازيلي من سياسة بولسنارو

البرازيليون يخرجون في تظاهرات منددة بسياسة رئيسهم في التعاطي مع فيروس كورونا، وذلك بعد تزايد عدد الإصابات بالمرض، بالتزامن مع تظاهرات مؤيدة للرئيس ورفضهم لما وصفوه بمحاولة اليسار "السيطرة على الحكم في البلاد".

  • تظاهرات في البرازيل منددة بسياسة الرئيس بولسونارو في مواجهة كورونا
    تظاهرات في البرازيل منددة بسياسة الرئيس بولسونارو في مواجهة كورونا

تزايد الغضب الشعبي البرازيلي من سياسة الرئيس جايير بولسنارو، مع استمرار ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد، بالتزامن مع تظاهرات أخرى داعمة له، تتقدمها الأعلام الإسرائيلية والأميركية.

أما في برازيليا فخرج عدد من البرازيليين في تظاهرة مؤيدة لبولسونارو على الرغم من الأعداد الكبيرة للإصابات والوفيات من جراء "كوفيد-19".

المتظاهرون أكدوا تأييدهم لبولسونارو، ورفضهم لما وصفوه بمحاولة اليسار "السيطرة على الحكم في البلاد".

هذا وأظهرت أشرطة فيديو للتظاهرة حمل المتظاهرين علم "إسرائيل" إلى جانب علم البرازيل خلال التجمع.

وفي الوقت الذي يتزايد فيه عدد الإصابات بكورونا في البلاد، يزداد الغضب الشعبي على سياسة بولسونارو وتعامله مع جائحة كورونا، حيث احتشد العشرات من البرازيليين في ريو دي جانيرو، مطالبين بولسونارو بالرحيل.

واشتبكت قوات الشرطة مع المتظاهرين واعتقلت عدداً منهم.

هذا وسجلّت البرازيل نحو ثلاثين ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، وأكثر من 550 حالة وفاة.