"فلسطين للدراسات": 400 حالة اعتقال خلال شهر بينهم 52 طفلاً

مركز فلسطين لدراسات الأسرى يكشف أن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية نقلت جميع الأسرى القابعين في قسمي رقم 17 و 18 بسجن عوفر، الى سجون أخرى كسجون النقب ونفحة وريمون، والبالغ عددهم نحو 100 أسير.

  • فلسطين للدراسات: 400 حالة اعتقال خلال حزيران بينهم 52 طفلاً
    فلسطين للدراسات: 400 حالة اعتقال خلال حزيران بينهم 52 طفلاً

أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى بأن سلطات الاحتلال صعدت خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي من اعتقالاتها بحق الفلسطينيين بشكل واضح في محاولة لردعه ومنعه من التصدي لقرار الضم، حيث رصد المركز(400) حالة اعتقال بينهم 52 طفلاً، و 21 امرأة وفتاة.

وأشار الناطق الإعلامي للمركز الباحث "رياض الاشقر" الى أن الاحتلال واصل استهداف الصحفيين الفلسطينيين الشهر الماضي حيث اعتقل 3 صحفيين بهدف ردعهم عن فضح جرائم الاحتلال.

ولفت "الأشقر" الى أن الاحتلال صعّد الشهر الماضي من استهداف النساء والفتيات الفلسطينيات، حيث رصد 21 حالة اعتقال منهن قاصرتين.

وواصل الاحتلال استهداف الأطفال الفلسطينيين، حيث اعتقل (52) طفلاً خلال حزيران، أصغرهم طفل لم يتجاوز (10 سنوات) .

وأضاف الأشقر بأن الشهر الماضي شهد خوض أسيرين إداريين إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على استمرار اعتقالهم الإداري التعسفي.

وقد أقدمت إدارة السجون على عزل الأسيرين المضربين في زنازين عوفر، ومنعتهم من زيارة المحامي، وذلك لممارسة الضغط عليهما، لوقف الاضراب، وهما معتقلان منذ آب/ سبتمبر 2019 وجدد لهما "الإداري" 3 مرات متتالة .

‏ وأعلنت هيئة الأسرى،  اليوم الخميس، أن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية نقلت جميع الأسرى القابعين في قسمي رقم 17 و 18 بسجن عوفر، الى سجون أخرى كسجون النقب ونفحة وريمون، والبالغ عددهم نحو 100 أسير.

وأوضحت الهيئة أن إدارة سجن عوفر تسعى لتحويل كل من القسمين 17 و 18 بالإضافة الى قسم المعبار رقم 14 إلى أقسام للحجر الصحي لمن يتبين إصابته من الأسرى بفيروس كورونا.