مصدر سياسي للميادين: السعودية تقدم نفسها كمحايدة وراعية للسلام في اليمن

مصدر سياسي يؤكد للميادين أن التصعيد الجوي السعودي سبقه تشديد الحصار الاقتصادي، ومنع دخول المشتقات النفطية كعقاب جماعي للشعب اليمني بهدف إخضاعه.

  • مصدر سياسي للميادين: السعودية لم تكتف بتجزئة الحل بل وتصر على تقديم نفسها كمحايدة وراعية للسلام في اليمن
    مصدر سياسي للميادين: السعودية لم تكتف بتجزئة الحل بل وتصر على تقديم نفسها كمحايدة وراعية للسلام في اليمن

أكد مصدر سياسي للميادين، أن التصعيد الجوي السعودي على العاصمة صنعاء ومحافظات يمنية أخرى هدفه الضغط على صنعاء للقبول بالرؤية السعودية للحل.

وقال المصدر، إن التصعيد الجوي السعودي سبقه تشديد للحصار الاقتصادي، ومنع دخول المشتقات النفطية كعقاب جماعي للشعب اليمني بهدف إخضاعه، مشيراً إلى أن السعودية حاولت خلال الأشهر الماضية فرض رؤية مجزأة للحل وتجاهلت رؤية الحل الشامل والكامل المقدمة من صنعاء. 

وأضاف أن "السعودية لم تكتف بتجزئة الحل بل وتصرّ على تقديم نفسها كمحايدة وراعية للسلام في اليمن وليس طرفاً في الأزمة والحرب".

من جهته، قال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع إن "التصعيد العسكري للعدوان ليس بجديد ونحن قادرون على الدفاع عن اليمن"، مؤكداً"إمكاناتنا اليوم أفضل مما كانت عليه، وحتى الآن لم نستخدم كل ما لدينا من قدرات وعلى العدو إدراك هذا الأمر جيداً"، على حدّ تعبيره.

وأشار إلى أن "لغة التهديد والوعيد لن تجدي نفعاً ولو كانت تجدي لما استمر العدوان حتى اليوم"، موضحاً أن "أمام العدو خيار واحد فقط وقف العدوان ورفع الحصار".

سريع لفت إلى أن الشعب اليمني لن يموت جوعاً، مؤكداً أن لديه خيارات لم يكشفوا عنها بعد.

وتابع "نمارس حقنا المشروع في الدفاع عن شعبنا ولن نقف مكتوفي الأيدي ونحن نرى شعبنا يقتل بالغارات والحصار".

في غضون ذلك، غرد عضو المكتب السياسي لأنصار الله محمد البخيتي عل حسابه "تويتر"، قائلاً "يا لسخرية القدر، في بداية العدوان كانوا يتفاخرون بتدمير صواريخنا وهي قابعه في مخازنها، واليوم ترتفع عقيرتهم بالصراخ والعويل من وصولها إلى عقر دارهم".

وفي وقت سابق اليوم، أدان مصدر مسؤول بوزارة الخارجية اليمنية بأشد العبارات "التصعيد العسكري لدول تحالف العدوان بقيادة السعودية واستمرارها في استهداف المدنيين والمنشآت الخدمية والعامة".

واعتبر المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" اليمنية، أن "تصعيد العدوان السعودي الأميركي يتناقض مع ما يدّعيه التحالف من وقف لإطلاق النار الذي أعلنته السعودية، بل يعمل بشكل واضح على إفشال الجهود التي يبذلها مبعوث أمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لإنهاء العدوان".