لماذا سخر بوتين من رفع علم على السفارة الأميركية؟

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين يقول عن رفع علم "قوس قزح" على السفارة الأميركية في موسكو "لقد أظهروا شيئاً عمن يعمل هناك". ورئيس لجنة مجلس الفيدرالية يوضح أنه تم خلال اجتماع بوتين مع مجموعة العمل حول إعداد التعديلات على الدستور الروسي.

  • بوتين: لن تكون هناك أي قيود على الدين والوطنية
    بوتين: لن تكون هناك أي قيود على الدين والوطنية

سخر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من رفع علم قوس قزح (الذي يرمز إلى المثليين) أمام السفارة الأميركية في موسكو. 

وأشار إلى أن هذه الخطوة "تدل على شيء ما يتعلق بالأشخاص الذين يعملون في السفارة هذا".

وأكد الرئيس أنه لا يوجد في روسيا، ولن تكون هناك أي قيود على الدين والوطنية، وكذلك حقوق الأقليات الجنسية.

من جهته، ذكر رئيس لجنة مجلس الفدرالية لسياسة المعلومات أليكسي بوشكوف أن رفع العلم تم خلال اجتماع بوتين مع مجموعة العمل حول إعداد التعديلات على الدستور.

 يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقّع قانوناً في عام 2013 يحظّر الدعاية للمثليين بين الأطفال.

ويواجه الروس العاديون غرامات تصل إلى 5000 روبل (ما يعادل 90 دولاراً)، والمسؤولين حتى 50 ألف روبل (ما يعادل 700 دولار) وعقاب أشد يصل للملايين للهيئات والشركات، على هذه الدعاية "باستخدام وسائل الإعلام أو الإنترنت".
 
ويشار إلى أن السفارة الأميركية في موسكو رفعت، في نهاية شهر حزيران/ يونيو، علم قوس قزح، الذي يرمز إلى مجتمع المثليين.