مسلّحون مجهولون يغتالون الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي

مقتل الخبير الأمني والمحلل السياسي العراقي هشام الهاشمي على يد مسلحين مجهولين، ورئيسا مجلس النواب والوزراء العراقيين يدينان عمليّة الاغتيال.

  • لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن قتل الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي
    لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن قتل الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي

دان رئيس الجمهورية العراقية ورئيسا الحكومة مصطفى الكاظمي والبرلمان محمد الحلبوسي والحشد الشعبي عملية اغتيال الخبير الأمنيّ هشام الهاشمي.

وكان مسؤولون حكوميون ومصادر في الشرطة العراقيّة ومسعفون أكدوا أنّ مسلحين في بغداد قتلوا المستشار الحكومي السابق والخبير الأمني والمحلل السياسي هشام الهاشمي اليوم الإثنين.

ووصفت المصادر الحكوميّة لوكالة "رويترز" قتل الهاشمي، الذي كتب سابقاً عن تنظيم "داعش" الإرهابي، بأنها "عملية اغتيال"، لكنها لم تشر بأصابع الاتهام إلى جهة بعينها.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن قتل الهاشمي.

من جهته، تقدم الحشد الشعبي إلى الأسرة الصحافيّة العراقيّة والمراكز البحثية والاستراتيجية كافة بـ"التعازي القلبيّة الحارة لاستشهاد الزميل الهاشمي الذي اغتيل على أيدي جماعات إرهابيّة". 

من ناحيتهما، دان رئيسا مجلسي النواب والوزراء العراقيين اغتيال الهاشمي اليوم في بغداد.

أمّا السفارة الإيرانيّة في بغداد، فقد دانت ما وصفته بـ"العمل الإجرامي المتمثل باغتيال الهاشمي وغيره من النخب".