أول تعليق من مصر على أنباء ملء "سد النهضة" سراً

قيادي في قوى "الحرية والتغيير" بالسودان يكشف أن "الحكومة الإثيوبية بدأت بملء سد النهضة سراً". وأستاذ الجيولوجيا والموارد المائية في جامعة القاهرة عباس شراقي يعلق مستنداً إلى صور الأقمار الصناعية قائلاً: "عملية ملء سد النهضة لم تبدأ بعد".

  • أول تعليق من مصر على أنباء ملء
    المفاوضات مستمرة بين مصر والسودان وإثيوبيا لكن لا يوجد جديد حتى الوقت الراهن

علقت وزارة الموارد المائية والري المصرية، على الأنباء التي تواردت حول بدء إثيوبيا في عملية ملء "سد النهضة" سراً، بالرغم من سير المفاوضات بين الدول الثلاث (إثيوبيا، والسودان، ومصر) حالياً. 

وقال المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية، المهندس محمد السباعي، في تصريحات لموقع "إرم نيوز"، إنه لا توجد أي معلومات بذلك الأمر، مضيفاً أن "من تحدث عن بدء ملء سد النهضة خلال الفترة الحالية، يُسأل عن ذلك، وعما يُثبت صحة كلامه من عدمه".

وأشار السباعي، إلى أن المفاوضات مستمرة بين مصر والسودان وإثيوبيا، لكن لا يوجد جديد حتى الوقت الراهن، معرباً عن أمله في أن "تخرج اجتماعات اليوم بشيء".

وكان القيادي في قوى "الحرية والتغيير" بالسودان محمد وداعة، صرح أن الحكومة الإثيوبية بدأت في ملء سد النهضة سراً، الأمر الذي تسبب في نقص حصة المياه في السودان، مشيراً إلى أن "جميع الأدلة تؤكد ذلك وأن السودان اشتكى من قلة المياه التي ترد إليه في تموز/يوليو الحالي". مؤكداً أن "هذه الخطوة أدت إلى تفاقم أزمة الكهرباء"، بحسب صحيفة "الراكوبة".

فيما استند أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية في جامعة القاهرة، عباس شراقي، أمس الاثنين، إلى "صورة بالأقمار الصناعية، تكشف حقيقة عملية ملء سد النهضة الإثيوبي".

وقال شراقي، في تصريحات مع صحيفة "الشروق" المصرية، إن "عملية ملء سد النهضة لم تبدأ بعد"، مستنداً إلى صورة الأقمار الصناعية، التي تشير إلى استمرار تدفق المياه في المجرى الطبيعي للنيل الأزرق نحو السودان ومصر عبر أربع بوابات في جسم سد النهضة"، مشيراً إلى أنه مع "زيادة كمية الأمطار، حدث تجمع مائي بسيط أمام السد لعدم قدرة البوابات الأربع على إمرارها مرة واحدة، ومن المتوقع أن يزداد التجمع الأيام المقبلة إلا أنه ليس تخزيناً حتى الآن".

وكان السودان أعلن أن إثيوبيا وافقت على عدم البدء في ملء خزان سد النهضة من دون التوصل لاتفاق، بالإضافة إلى الاتفاق على تشكيل لجنة من مصر والسودان وإثيوبيا وأطراف دولية والاتحاد الافريقي لبلورة اتفاق نهائي ملزم.

جاء دلك خلال اجتماع طارئ للاتحاد الأفريقي الشهر الماضي لبحث تطورات ملف سد النهضة، المتعثّرة مفاوضاته بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا.

بدورها، أعلنت مصر أمس تقديم مقترح ضمن مفاوضات سد النهضة "يحقق الهدف الإثيوبي في توليد الكهرباء"، ويمنع "حدوث ضرر جسيم للمصالح المصرية والسودانية".