الرئيس البلغاري يطالب باستقالة الحكومة ويندد بطابعها "المافيوي"

الرئيس البلغاري يعتبر أن "الطابع المافيوي" للحكومة دفع بلغاريين من كل الأعمار ومن مختلف الميول السياسية إلى المطالبة باحترام القانون،ويؤكد أن هناك اجماعاً وطنياً تشكل ضد المافيا.

  • الرئيس البلغاري يعتبر أن الحلّ الوحيد هو استقالة الحكومة والمدّعي العام
    الرئيس البلغاري يعتبر أن الحلّ الوحيد هو استقالة الحكومة والمدّعي العام

دعا الرئيس البلغاري، رومِن راديف، السبت إلى استقالة الحكومة التي ندد بـ"طابعها المافيوي"، وهو الأمر الذي رفضه رئيس الوزراء بويكو بوريسوف. 

وقال الرئيس راديف القريب من الاشتراكيين، في خطاب متلفز وجّهه إلى الأمّة، إنّ "الطابع المافيوي لحكومة بوريسوف دفع بلغاريين من كل الأعمار ومن مختلف الميول السياسية إلى المطالبة باحترام القانون".

وأضاف الرئيس المنتقد جدّاً لرئيس الوزراء الذي يقول عنه إنّه قريب من بعض الأثرياء، "الحلّ الوحيد هو استقالة الحكومة والمدّعي العام" بسبب ممارستهما "الابتزاز" وانتهاكهما "قرينة البراءة". 

وأشار راديف إلى أنّ هناك "إجماعاً وطنيّاً تَشكّل ضدّ المافيا. أوروبا ليس لها الحقّ في تجاهل بلغاريا. الاتّحاد الأوروبي يحتاج إلى بلغاريا ديموقراطيّة". 

وتفاقم التوتر على مستوى السلطة التنفيذية البلغارية بعد مداهمات غير مسبوقة في مقر الرئاسة أمرت بها الخميس النيابة، واتّهم رئيس البلاد رومِن راديف رئيسَ الوزراء بالوقوف وراءها. 

ودفعت هذه المداهمات آلاف المتظاهرين للخروج إلى شوارع صوفيا، منتقدين القضاء بسبب مهاجمته أوساط رئيس البلاد بدلاً من الطبقة الأوليغارشية.

واعتُقِل مستشاران للرئيس الخميس في منزليهما وتمّ تفتيش مكتبيهما في مقرّ الرئاسة. وأحدهما متّهم بـ"استغلال النفوذ" لأنه عمل وسيطاً بين الرئيس ورجل أعمال مثير للجدل، والآخر لأنه حصل على وثائق من أجهزة المخابرات.