فرنسا تعلن عن نشر قوات خاصة أوروبية في مالي

وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، تقول إنّ المجموعة الأولى من القوة الخاصة ستضم نحو 100 جندي فرنسي وإستوني، بينما ستنشر كتيبة ثانية تضم نحو 60 جندياً تشيكياً في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

  • جندي فرنسي في شمال بوركينا فاسو (أ ف ب - أرشيف)
    جندي فرنسي في شمال بوركينا فاسو (أ ف ب - أرشيف)

أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، أنه سيتم نشر قوات خاصة مشتركة تابعة للاتحاد الأوروبي في مالي، الأربعاء المقبل، لدعمها في معركتها ضد "المجموعات الجهادية"، حسب تعبيرها.

وقالت بارلي لصحيفة "لا كروا" الفرنسية إن المجموعة الأولى من القوة ستضم نحو 100 جندي فرنسي وإستوني، بينما ستنشر كتيبة ثانية تضم نحو 60 جندياً تشيكياً في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وسينضم إليهم نحو 150 جندياً سويدياً في كانون الثاني/ يناير 2021. وأضافت الوزيرة الفرنسية، أن "إيطاليا أعربت للتو عن رغبتها بالانضمام إلينا" كذلك.

وتشير إحصائيات الأمم المتحدة إلى أن العنف في مالي والنيجر وبوركينا فاسو أودى بحياة 4 آلاف شخص على الأقل في 2019.

وزيرة الدفاع ذكرت أنه "بينما بات الجهاديون أكثر ضعفاً إلا أنهم يلجؤون بشكل متزايد لتجنيد القصّر".

وحذرت أنه "على الرغم من جميع الإجراءات الاحترازية التي اتّخذت، قد يصاب (بعض المجندين الأطفال) أو يقتلون في المعارك".

وكانت العاصمة باماكو شهدت احتجاجات، استمرت حتى الساعات الأولى من صباح أمس الأحد، تخللتها صدامات عنيفة مع قوات الأمن.

وفي محاولة لنزع فتيل التوتر في البلاد، أعلن الرئيس المالي، إبراهيم أبو بكر كيتا، إلغاء مراسيم تعيين قضاة المحكمة الدستورية ما يعني حلها فعلياً وإعادة تنظيم الانتخابات التشريعية في عدد من الدوائر التي شهدت فيها خلافاً بين الموالاة والمعارضة.