"مركز فلسطين" يحذر من انتشار كورونا بين الأسرى بسبب الإهمال الطبي

مركز فلسطين لدراسات الأسرى يناشد منظمة الصحة العالمية إرسال لجنة تحقيق طبية بشكل عاجل لفحص أوضاع الأسرى والإطلاع على ظروف اعتقالهم القاسية.

  • أسرى فلسطين:خطر كورونا يتضاعف على الأسرى بسبب تهالك اجسادهم نتيجة الإهمال الطبي
    أسرى فلسطين:خطر كورونا يتضاعف على الأسرى بسبب تهالك أجسادهم نتيجة الإهمال الطبي

أعلن مركز فلسطين لدراسات الأسرى، اليوم الثلاثاء، أن فيروس كورونا سيكون أشد فتكاً بأجساد الأسرى في حال انتشر في صفوفهم، وذلك بسبب ازدياد الأمراض جرّاء الإهمال الطبي المتعمّد.

وقال الناطق الإعلامي للمركز رياض الأشقر إن هناك أعداد كبيرة من الأسرى تعاني من أمراض خطيرة، مؤكّداً أن بعض الأسرى يعانون من مناعة ضعيفة، ولن تستطيع أجسادهم مقاومة المرض، بالإضافة إلى استهتار الاحتلال بحياتهم وعدم تقديم رعاية طبية لهم. ويعاني عشرات الأسرى أمراضاً خطيرة ولا يتلقون رعاية طبية مناسبة، مما يجعلهم فريسة سهلة لفيروس كورونا.  

وناشد "مركز فلسطين" كافة المؤسسات الطبية الدولية وفى مقدمتها منظمة الصحة العالمية، الخروج عن صمتها، والقيام بواجبها، وإرسال لجنة تحقيق طبية بشكل عاجل لفحص أوضاع الأسرى والإطلاع على ظروف اعتقالهم القاسية.

وصدر بيان عن الحركة الأسيرة في سجن النقب قالت فيه إنه "في ظل استمرار انتشار وباء كورونا وتفشيه بشكلٍ سريع، ما زال الأسرى في دائرة الخطر والاستهداف، عبر التقصير المتعمّد من قبل إدارة مصلحة السجون الصهيونية، وهو ما حصل اليوم في سجن النقب وتحديداً قسم 23، حيث تمّ نقل أحد الرفاق إلى عزل ريمون لإجراء فحص كورونا له بعد الاشتباه في إصابته، والتي لم تؤكّد حتى اللحظة". 

 ودعا اليبان وسائل الإعلام إلى توخي الدقة والحذر في نقل الأخبار المتعلقة بالأسرى وتحديداً في هذا الظرف الحساس.