إعلام إسرائيلي: استهداف ميركافا إسرائيلية بصاروخ كورنيت في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة

موقع "إسرائيل اليوم" يقول إن "عناصر من حزب الله أطلقوا صاروخ كورنيت على دبابة ميركافا إسرائيلية".

  • وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن وقوع حدث أمني في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة
    وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن وقوع حدث أمني في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة

أفاد مراسل الميادين في فلسطين المحتلة، نقلاً عن وسائل إعلام إسرائيلية، بأن المقاومة استهدفت ميركافا إسرائيلية بصاروخ كورنيت.

وأضاف نقلاً عن الوسائل نفسها أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على خلية تابعة لحزب الله حاولت الدخول إلى فلسطين.

من جهته، نشر موقع "إسرائيل اليوم" أن "عناصر من حزب الله أطلقوا صاروخ كورنيت على دبابة ميركافا إسرائيلية".

وأكدت مصادر لبنانية للميادين أنه لا يوجد أي شهيد لحزب الله، كما يدعي الجانب الإسرائيلي، فيما لفت مراسل الميادين في فلسطين إلى أن الإسرائيليين يتراجعون عن رواية قتل عناصر من حزب الله، مؤكداً أن الرواية الإسرائيلية مرتبكة، وتتحدث عن حادث أمني مفتعل.

وأشار إلى أن "لا حركة غير اعتيادية لقوات اليونيفيل على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة".

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن تبادل إطلاق نار مستمر بين خلية من حزب الله والقوات الإسرائيلية في مزارع شبعا. وأضاف أن "خلية تابعة لحزب الله أطلقت النار على آلية اسرائيلية في هاردوف"، ليعود الناطق باسم جيش الاحتلال، وينفي في بيان ما أعلنه الإعلام الإسرائيلي، قائلاً إنه "لم يتم ضرب أي آلية عسكرية بصاروخ كورنيت".

وأضاف: "تم فتح النار على خلية لحزب الله على الحدود والتشويش على مخططهم لتنفيذ عمل عسكري".

مراسلنا قال: "يتضح بعد كل هذا الوقت أنه لم يحدث شيء، والنتيجة تراجع إسرائيل عن روايتها".

من جهتها، علقت القناة 12 الإسرائيلية مشككة بكل الرواية الأمنية لجيشها، وقالت: "ما هذه الرواية؟". وقال مراسل الميادين إن المقربين من نتنياهو يحاولون إسكات أصوات العمداء في الجيش، ولفت إلى أن صمت حزب الله يقتل الإسرائيليين.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية عن قيادة الجبهة الداخلية: "تقرر رفع القيود وفتح الطرقات أمام حركة السير". بدورها، قالت قناة "كان" الإسرائيلية: "عادت الحياة الطبيعية في الشمال".

وقبل قليل، ذكر مراسل الميادين أن مواقع أمنية إسرائيلية تتحدث عن وقوع حدث أمني في هار دوف على الحدود الشمالية مع لبنان، وأن الأمر قيد التحقق.

وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت من جهتها عن وقوع حدث أمني في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، وأضافت أنه تم إبلاغ نتنياهو فوراً خلال جلسة لحزب الليكود بأن إطلاق نار وقع على الحدود مع لبنان.

وأفاد الإعلام الإسرائيلي بوقوع سلسلة انفجارات سمعت في الدقائق الأخيرة من مزارع شبعا، وأشار إلى تقارير حول حدوث تبادل لإطلاق النار هناك. 

 وطلب الجيش الإسرائيلي من السكان في المستوطنات البقاء في منازلهم، بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وأعلن مراسل الميادين أن قوات الاحتلال تقصف كفرشوبا بعد وقوع الحادث الأمني في مزارع شبعا.

مراسل الميادين قال إن الاحتلال يأمر بالتزام المنازل في المناطق من رأس الناقورة غرباً حتى المطلة وكريات شمونة شرقاً، وأضاف أن سلطات الاحتلال تتحسب من أن يكون الحادث في مزارع شبعا فخاً من قبل حزب الله. 

ولفت مراسلنا إلى أن الجيش الإسرائيلي يعلن الاستنفار على طول الحدود مع لبنان، بما يشمل كريات شمونة، وأفاد عن أنباء بمغادرة نتياهو اجتماع مجلس الوزراء بعد تبلغه بوقوع الحادث في مزارع شبعا. وأبلغ نتنياهو وزراءه قبل قطع مشاركته في جلسة الحكومة لإجراء مشاورات أمنية بأن الحدث ليس بسيطاً.

ونقل مراسل الميادين عن موقع "ولاه" الإسرائيلي أن الجيش الإسرائيلي ينقل قوات إلى أماكن محصنة، خوفاً من استهدافهم.

 وأضاف أن وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، يتحدث عبر الهاتف الأحمر مع رئيس الأركان، ما يعني تخوفهم من فك شيفرة الاتصالات. ولفت مراسلنا إلى أن تبادل إطلاق النار ما زال مستمراً على الحدود.

وأشار مراسلنا إلى أن الاحتلال لم يعلن أي معلومة عن حجم الإصابات في صفوفه بعد، فيما أشار مراسل القناة 13 أنه " لا معلومات وثيقة نستند إليها تؤكد عدم وقوع إصابات في صفوف جنود الجيش الإسرائيلي".

وأكد مراسلنا أن كل الأخبار والتعليقات حول الحدث الأمني على الحدود مصدرها الجانب الاسرائيلي ولا تعليق لحزب الله حتى الآن.

وذكرت قناة "كان" الإسرائيلية أنه "إلى أن يصدر حزب الله بياناً رسمياً كما فعل في حالات سابقة، فإن هذا الحادث لم ينته من ناحيتنا"، مشيرة إلى أنه "من الناحية المدنية الحادث قد انتهى".

ونقلت القناة 12 الإسرائيلية عن مصدر أمني إسرائيلي كبير "تنتظرنا المزيد من الأيام المتوترة".

 وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أن نتنياهو يواصل مشاوراته الأمنية وسط حال من الاستنفار في صفوف القوات الاسرائيلية، وأضافت أن نتنياهو ينتقل إلى مقر وزارة الأمن المحصن تحت الأرض لجمع مجلس وزرائه الأمني المصغر.

وقال شاهد من كفرشوبا اللبنانية إن جيش الاحتلال يقصف بكثافة كفرشوبا والهبارية ومحيط مزارع شبعا المحتلة. وأضاف أن القصف الإسرائيلي طال مناطق محررة، بينها بلدة العرقوب القريبة من مزارع شبعا.

معلق الشؤون العسكرية والأمنية في صحيفة هآرتس يوسي ميلمان قال إن "تصرفات الجيش الإسرائيلي مقلقة بشكل كاف. يخفف من المواقع، يغلق طرقات، يدخل حشود من القوات في حالة استنفار خشية رد حزب الله على الحدود اللبنانية على قتل غير مقصود لعنصر من حزب الله في سوريا. ليس هكذا يتصرف الجيش القوي في الشرق الأوسط. من المهم منع المسّ بجنودنا لكن الجيش بث الهلع بغطاء وسائل الإعلام. حزب الله انتصر بالضغط على الوعي". 

وجراء القصف العشوائي الإسرائيلي الذي استهدف مزارع شبعا في جنوب لبنان، سقطت قذيفة إسرائيلية على منزل المواطن اللبناني فوزي أبو علوان في الهبارية.

  • مشاهد لآثار القصف الاسرائيلي الذي استهدف منزلاً في بلدة الهبارية
    مشاهد لآثار القصف الاسرائيلي الذي استهدف منزلاً في بلدة الهبارية

وذكر مراسل الميادين أن حركة المرور في المناطق اللبنانية على الحدود طبيعية وعادية، لافتاً إلى أن هناك حالة هدوء في كل القرى الحدودية في جنوب لبنان.

وأشار مراسلنا إلى أنه تم إلقاء عبوة محلية الصنع باتجاه قوات الاحتلال عند قبة راحيل شمال بيت لحم دون وقوع إصابات.

يأتي ذلك بعد أيام على إعلان حزب الله استشهاد علي كامل محسن، الذي ارتقى في العدوان الإسرائيلي على محيط مطار دمشق مساء الإثنين الماضي.

وكانت وكالة الأنباء السورية "سانا" أفادت بأن الدفاعات الجوية السورية تصدت لأهداف معادية في سماء العاصمة دمشق.

وذكرت الوكالة أن "دفاعاتنا الجوية تصدّت لعدوان إسرائيلي بالصواريخ من فوق منطقة مجدل شمس بالجولان السوري المحتل".

وفي لقاء مع قناة الميادين، أمس، قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم إن "ما حصل في سوريا هو عدوان أدّى إلى استشهاد علي كامل محسن، ولا جواب حول الردّ بانتظار القادم من الأيام، وليحسب الإسرائيلي ما يشاء".

وأكد قاسم أن "معادلة الردع قائمة مع إسرائيل، ولسنا بوارد تعديل هذه المعادلة، كما لا تغيير في قواعد الاشتباك، كما أن إسرائيل لم تخرج من لبنان إلا بالمقاومة، ومنع اعتداءاتها وخروقاتها لا يكون إلا بالقوة".

وأضاف: "اعتدنا على التهديدات الإسرائيلية، وهي لا تقدم لنا رؤية سياسية جديدة، وتأتي في إطار العنتريات".