"لم يكن بمقدورنا المخاطرة".. جونسون يعتذر بسبب تمديد إجراءات الحظر

بعد التحذير في بريطانيا من موجة ثانية لفيروس كورونا، رئيس الوزراء يعتذر ويقول "لم يكن بمقدورنا المخاطرة"، ويشير إلى أن حكومته تدرس ما لديها من بيانات بصورة دقيقة وتتحرك بحذر ولديها النية في إعادة فتح البلاد في أقرب وقت ممكن.

  • جونسون: يجب أن نواصل انضباطنا ويجب أن نظل في أعلى درجات التركيز لمواجهة كورونا (أ ف ب)
    جونسون: يجب أن نواصل انضباطنا ويجب أن نظل في أعلى درجات التركيز لمواجهة كورونا (أ ف ب)

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها حكومته كانت بمثابة ضربة قاسية للعديد من الناس، مضيفاً: "لم يكن بمقدورنا المخاطرة".

جاء ذلك في تدوينة على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، أمس السبت، حيث قال "أعرف أن بعض الخطوات التي نتخذها تمثل ضربة قوية للعديد من الناس". وأشار إلى أن تلك الإجراءات تسببت في تعطيل أشياء كثيرة أبرزها حفلات الزفاف والأعياد التي لم يتم الاحتفال بها بالطرق التي كان الناس يتمنونها.

وتابع: "أعتذر عن ذلك... لا نستطيع المخاطرة".

ولفت جونسون إلى أن حكومته تدرس ما لديها من بيانات بصورة دقيقة وتتحرك بحذر ولديها النية في إعادة فتح البلاد في أقرب وقت ممكن.

وأوضح أن غالبية الناس في بريطانيا يتبعون الإجراءات القانونية المفروضة لمكافحة الفيروس، مشدداً "لكننا يجب أن نواصل انضباطنا ويجب أن نظل في أعلى درجات التركيز لمواجهة الفيروس".

وكان جونسون أعلن يوم الجمعة، أنه سيؤجل المرحلة المقبلة من تخفيف قيود العزل العام لمدة أسبوعين على الأقل، بسبب زيادة معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقال جونسون: "كان يحدونا أمل أن نعيد يوم السبت، الأول من آب/أغسطس، في إنكلترا فتح عدد من الأنشطة ذات المخاطر الأعلى التي بقيت مغلقة، اليوم أخشى أننا سنؤجل هذه التغييرات لمدة أسبوعين على الأقل".

وتتوقع  بريطانيا موجة جديدة محتملة من الإصابات بكورونا هذا الشتاء، وهي الموجة التي قد تؤدي إلى وفاة ما يصل إلى 120 ألف حالة في المستشفيات خلال الفترة من أيلول/سبتمبر وحتى حزيران/يونيو، وفق ما ذكره باحثون من أكاديمية العلوم الطبية البريطانية ونقلته وكالة بلومبرغ.

ووصل عدد حالات الإصابة بكورونا في المملكة المتحدة في تموز/يوليو إلى حوالى 300 ألف حالة، والوفيات 45 ألفاً.

هذا وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي 17 مليون مصاب في العالم، بينهم أكثر من 679 ألف حالة وفاة، بينما كانت بداية ظهور الفيروس في الصين، في نهاية كانون الأول/ديسمبر الماضي.