مستوطنون يعتدون على منازل الفلسطينيين في حي أرميدة في الخليل

قوات الاحتلال تعتدي على فلسطينيين من سكان حي تل أرميدة في الخليل، فيما يهاجم مستوطنون أصحاب المنازل تحت حماية من جنود الاحتلال.

  • قام المستوطنون بمهاجمة أصحاب المنازل في حي أرميدة تحت حماية من جنود الاحتلال
    قام المستوطنون بمهاجمة أصحاب المنازل في حي أرميدة تحت حماية من جنود الاحتلال

واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها بحق الفلسطينيين، وقد أمنت هذه القوات وصول أعداد من المستوطنيين إلى حي تل أرميدة في الخليل.

وقام هؤلاء المستوطنون بمهاجمة أصحاب المنازل تحت حماية من جنود الاحتلال، الذين اعتقلوا سيدة فلسطينية ونجليها بعد تصديهم لمحاولة المستوطنين اختطاف الفتاة رتيل طنينة البالغة 14 عاماً، أثناء وجودها في حي العائلة في المنطقة، وذلك بعد تعرضهم للاعتداء والضرب من قبل قوات الاحتلال.

من جهة ثانية، دانت وزارة الخارجية الفلسطينية تصديق بلدية الاحتلال في القدس على إقامة مجمع تشغيل استيطاني في الجانب الشرقي لحي العيسوية.

وفي بيان لها، دانت الوزارة تصريحات رئيس بلدية الاحتلال حول الاستمرار في مشاريع تهويد المدينة المقدسة، "ولا سيما أن المشروع الجديد الذي يقع على نحو 90 دونماً، يأتي في سياق محاولات تكريس ضم المدينة وأسرلتها، وتغيير واقعها وتشويه تاريخها وهويتها"، وفق البيان. الوزارة طالبت المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق سريع في جرائم الاحتلال وفي مقدمتها الاستيطان.

هذا وجدد المجلس الوطني الفلسطيني دعوته المؤسسات الإنسانية والحقوقية وبرلمانات العالم، لإعلان تضامنها مع محافظ القدس عدنان غيث، والتحرك العاجل للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لإطلاق سراحه، سيما وأنه يتعرّض للتحقيق المتواصل في زنازين سجن عسقلان في ظروف اعتقال قاسية ومخالفة لاتفاقيات جنيف ذات الصلة.

واعتبر المجلس في بيان صدر عنه، اليوم السبت، أن استمرار اعتقال محافظ القدس غيث من قبل الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ14 على التوالي، جريمة جديدة، واستهداف مباشر لمدينة القدس المحتلة ومؤسساتها وقياداتها ورموزها الدينية والوطنية، بهدف إفراغها من أصحابها الأصليين.