تظاهرات بريف دير الزور ضد "قسد" احتجاجاً على اغتيال شيوخ عشائر

قطع متظاهرون الطرقات العامة في بعض بلدات ريف ديرالزور الشرقي بالإطارات المشتعلة، مطالبين "قسد" بالكشف عن الجهات التي تقف خلف موجة الاغتيالات التي تشهدها المنطقة.

  • تظاهرات بريف ديرالزور ضد قسد
    تظاهرات بريف ديرالزور ضد قسد
  • تظاهرات بريف ديرالزور ضد قسد
    تظاهرات بريف ديرالزور ضد قسد

شهدت بلدات ذيبان والحوايج والشحيل بريف دير الزور الشرقي في سوريا تظاهرات شعبية واسعة ضد ممارسات ما يسمى "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) والفلتان الأمني، الذي نتج منه اغتيال عدد من شيوخ ووجهاء العشائر، آخرهم شيخ عشيرة البورحمة، محمد الويس، وأحد شيوخ قبيلة طي، امطشر الهفل.

وقطع المتظاهرون الطرقات العامة في تلك البلدات بالإطارات المشتعلة، مطالبين "قسد" بالكشف عن الجهات التي تقف خلف موجة الاغتيالات التي تشهدها المنطقة، فيما اتهم آخرون "قسد" بالوقوف خلف الاغتيالات بشكل مباشر، معتبرين أن "رفض شيوخ العشائر فرض مناهج قسد في المنطقة أدى إلى تصفيتهم".

وبحسب مصادر أهلية، قامت حواجز "قسد" بإطلاق الرصاص لتفريق المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة ستة منهم، إصابات البعض منهم حرجة.

ووفق المصادر ذاتها، فإن الأهالي هاجموا مقرات "قسد" في قريتي ذيبان والحوايج، وسيطروا عليها، وأجبروهم على إخلاء مقراتهم، واستقدمت "قسد" تعزيزات عسكرية من "حقل العمر" باتجاه المنطقة، للسيطرة على الوضع، ومحاولة استعادة المقرات من الأهالي. 

وأصبحت مقرات "قسد" في ذيبان والشحيل والحوايج والطيانة تحت سيطرة الأهالي بعد فرار المسلحين منها.