فيسبوك وتويتر يحذفان فيديو لترامب يزعم أن الأطفال "محصنون" ضد كورونا

فيسبوك وتويتر يحذفان تسجيلاً مصوراً نشره الرئيس الأميركي دونالد ترامب يزعم فيه أنّ الأطفال "محصنون تقريباً ضد فيروس كورونا"، والأخير يتهم الشركتين بالتحيز ضده.

  • حملة ترامب اتهمت فيسبوك وتويتر بالتحيز ضد الرئيس، قائلة إن ترامب ذكر حقيقة
    حملة ترامب اتهمت فيسبوك وتويتر بالتحيز ضد الرئيس الأميركي

حذفت شركة فيسبوك، أمس الأربعاء، تسجيلاً مصوراً نشره الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال فيه إن الأطفال "محصنون تقريباً" ضد فيروس كورونا.

فيسبوك رأت أنّ التسجيل ينتهك القواعد التي تتبعها بخصوص تبادل المعلومات المضللة عن فيروس كورونا.

وقال متحدث باسم فيسبوك "هذا التسجيل يتضمن مزاعم كاذبة بأن فئة من الناس محصنة ضد الإصابة بمرض كوفيد-19، وهو ما يعد انتهاكاً لسياساتنا بخصوص المعلومات المضللة الضارة المتعلقة بكورونا".

كما لفت إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تحذف فيها شركة التواصل الاجتماعي منشوراً لترامب بسبب المعلومات الخاطئة المتعلقة بفيروس كورونا.

ونشرت حملة ترامب الانتخابية تغريدة على حسابها على"تويتر"، شاركها الرئيس، تحتوي على الفيديو. لكن تويتر أخفت التغريدة لاحقاً أيضاً لانتهاكها قواعد الشركة المتعلقة بالمعلومات المضللة.

حملة ترامب اتهمت الشركتين بالتحيز ضد الرئيس، قائلة إن ترامب ذكر حقيقة. وقالت كورتني باريلا المتحدثة باسم الحملة "شركات وسائل التواصل الاجتماعي ليست هي من يقرر الحقيقة".

وتقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن البالغين يشكلون معظم حالات الإصابة المعروفة بمرض كوفيد-19، لكن بعض الأطفال والرضع أصيبوا أيضاً بالمرض ويمكن كذلك أن ينقلوا العدوى لآخرين.

وكان موقع "تويتر" صنّف، في حزيران/ يونيو الماضي، مقطع فيديو نشره ترامب بخانة "إعلام متلاعب فيه"، في ثالث إجراء تتخذه الشركة ضد تغريدات ترامب خلال شهر واحد.

ترامب نشر مقطع فيديو مع تصميم مزيّف لشبكة CNN "سي.إن.إن" الأميركيّة، يزعم أنّ "أميركا ليست المشكلة.. بل الأخبار الكاذبة"، حيث أوضح المتحدث باسم "تويتر" أنّ هذه التغريدة صنفت على أنها "إعلام متلاعب فيه".