الصين تصف قرارات ترامب الجديدة ضد "تيك توك" و"وي شات" بـالقمع السياسيّ

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوقّع مرسومين جديدين يحددان مهلة 45 يوماً لوقف التعامل مع "بايتدانس"، الشركة الصينيّة الأم لمنصة "تيك توك"، وشركة "تينسنت" التي تملك تطبيق "وي شات". والخارجيّة الصينيّة تندد بالقرار وتعتبره "قمعاً سياسيّاً".

  • شعار TikTok على شاشة iPhone وفي الخلفية العلم الأميركي في فيرجينيا (أ.ف.ب)
    شعار TikTok على شاشة iPhone وفي الخلفية العلم الأميركي في فيرجينيا (أ.ف.ب)

يشدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الضغوط على منصتي "تيك توك" و"وي تشات" الشهيرتين، مع اتخاذ قرارات جذريّة من المرجح أن تتسبب بتفاقم التوتر مع الصين.

ترامب وقّع مرسوماً جديداً يحدد مهلة 45 يوماً لوقف التعامل مع ByteDance "بايتدانس"، الشركة الصينيّة الأم لمنصة "تيك توك" للفيديوهات الترفيهيّة.

وتحدث الرئيس الأميركي عن "ضرورة وطنيّة" بشأن حظر التطبيق، كما يتهمه بدون أيّ دليل بالتجسس على مستخدميه الأميركيين لحساب بكين، في سياق التوتر السياسي والتجاري مع الصين.

المرسوم أشار إلى أنّه "يجمع التطبيق مجموعة كبيرة من المعلومات حول مستخدميه، ما قد يسمح للصين بتتبع موظفي الحكومة وجمع الملفات الشخصيّة لأغراض الابتزاز وممارسة التجسس الصناعي".

كذلك، وقع ترامب مرسوماً مشابهاً ضد منصة "وي تشات" التابعة لشركة Tencent "تينسنت" الصينيّة العملاقة، للأسباب نفسها، فيما تراجعت أسهم الشركة في بورصة هونغ كونغ بأكثر من 6% بعد الإعلان.

وشدد الرئيس الأميركي على أن تطبيقات الهواتف المحمولة التي تملكها الصين "تهدد الأمن القومي والسياسة الخارجيّة والاقتصاد للولايات المتحدة".

المرسومان لا يحددان العواقب، لكن الحظر المفروض على أيّ تعامل مع الشركتين قد يجبر شركات "غوغل" و"آبل" على حذف الشبكتين من متجري التطبيقات الخاصين بهما، ما يمنع فعلياً استخدامهما في الولايات المتحدة.

كما أقرّ مجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع أمس الخميس، مشروع قانون يحظر تحميل "تيك توك" على الهواتف التي توفرها الحكومة للموظفين الحكوميين وأعضاء الكونغرس.

وسيتمّ إحالة مشروع القانون الذي صوّت عليه مجلس الشيوخ، على مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديموقراطيين.

من ناحيتها، نددت وزارة الخارجيّة الصينيّة بالقرار الأميركي حظر "تيك توك" و"ويتشات"، ورأت في الأمر "قمعاً سياسيّاً". 

يذكر أنّ دونالد ترامب كان وافق الاثنين الماضي، على إمكانية قيام مجموعة أميركيّة بشراء "تيك توك" لكن قبل حلول 15 أيلول/سبتمبر المقبل، تحت طائلة حظر المنصة.

كما طالب ترامب بحصول بلاده على "نسبة كبيرة من قيمة الصفقة"، بحجة أن حكومته "جعلت عملية الاستحواذ ممكنة". 

في السياق نفسه، تجري مجموعة "مايكروسوفت" لمؤسسها بيل غيتس، مفاوضات مع "بايتدانس" للتفاوض على استحواذ قسري للتطبيق في الولايات المتحدة.

وكان وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو، أكد الأربعاء الماضي، إن بلاده "لا ترغب في حظر "تيك توك" وحده من الهواتف الأميركيّة، بل كذلك تطبيقات صينيّة أخرى تعتبر واشنطن أنها تمثل تهديداً للأمن القومي".