إردوغان: لا قيمة للاتفاق المبرم بين مصر واليونان لترسيم الحدود

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يعتبر الاتفاق المبرم بين مصر واليونان حول ترسيم الحدود البحرية "لا قيمة له"، ويؤكد أن بلاده استأنفت أعمال التنقيب في شرق البحر المتوسط مجدداً بعد عدم إيفاء اليونان بوعودها.

  • إردوغان: لسنا بحاجة للتباحث مع من ليس لديهم أي حقوق في مناطق الصلاحية البحرية
    إردوغان: لسنا بحاجة للتباحث مع من ليس لديهم أي حقوق في مناطق الصلاحية البحرية

اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أن الاتفاق المبرم بين مصر واليونان حول ترسيم الحدود البحرية "لا قيمة له، إذ ليس لدى اليونان حدود بحرية مع ليبيا".

وأكد إردوغان خلال تصريحات صحفية، أن بلاده استأنفت أعمال التنقيب في شرق البحر المتوسط مجدداً "بعد عدم إيفاء اليونان بوعودها المتعلقة بالتنقيب عن موارد الطاقة في المنطقة"، متسائلاً ماذا تفعل اليونان في ليبيا؟ وهل لمصر أي علاقة؟ ليس لها علاقة".

وقال خلال كلمة ألقاها في اسطنبول "استأنفنا عمليات التنقيب وأرسلنا من جديد بهذا الهدف (سفينة المسح الزلزالي) بارباروس خير الدين في مهمة". وأضاف: "لسنا بحاجة للتباحث مع من ليس لديهم أي حقوق في مناطق الصلاحية البحرية".

وقالت الخارجية التركية أمس، إن "المنطقة المحددة ضمن الاتفاق المصري اليوناني، تقع ضمن الجرف القاري التركي"، معتبرةً أن "الاتفاق لاغياً وباطلاً لأنه ينتهك أيضاً الحقوق البحرية الليبية".

ووقعت مصر واليونان مساء الخميس، اتفاقاً لتعيين الحدود البحرية بين البلدين.

وأعلن رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس، استعداد بلاده للجوء إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي، بشأن مسألة ترسيم حدود المناطق البحرية.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، أمس، أن سامح شكري، وزير الخارجية، استقبل نظيره اليوناني نيكوس دندياس بالقاهرة.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك، قال شكري إن مصر واليونان وقعتا اتفاقاً حول تعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين الدولتين، مضيفاً "سنتعاون مع اليونان باستثمارات الغاز الواعدة في المتوسط".

من جانبها، أعلنت اليونان استعدادها لبدء مباحثات مع تركيا، حيث قال رئيس الوزراء اليوناني،  إنه "مسرور دائماً" للتحاور مع تركيا بشأن ترسيم المناطق البحرية في بحر إيجاه وفي شرقي المتوسط.