إيران تحتج لدى الأمم المتحدة على انتهاك أميركا لقوانين الطيران المدني

مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي يوجه رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومجلس الأمن، قائلاً إن سلوك الطائرتين الأميركيتين يعد انتهاكاً صارخاً لأمن وحرية الطيران المدني.

  • روانجي: قائد الطائرة الايرانية قام بخفض ارتفاعها بشكل مفاجئ من أجل الحفاظ على أرواح الركاب
    روانجي: قائد الطائرة الايرانية قام بخفض ارتفاعها بشكل مفاجئ من أجل الحفاظ على أرواح الركاب

وجّه مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومجلس الأمن تضمنت احتجاجاً شديد اللهجة على انتهاك أميركا لقوانين الطيران المدني، بقيام مقاتلاتها باعتراض طائرة ركاب إيرانية في الأجواء السورية.

وورد في رسالة روانجي، أن طائرة ركاب إيرانية من طراز إيرباص تابعة لشركة ماهان كانت متوجهة من طهران إلى بيروت في 23 تموز/ يوليو، واجهت اعتراضاً مفاجئاً وسلوكاً هجومياً من قبل مقاتلتين من طراز  أميركيتين أف-15، فيما كانت طائرة الركاب الإيرانية تحلق في الممر الدولي في الأجواء السورية.

وفي السياق، لفت روانجي إلى أن قائد الطائرة الإيرانية قام بخفض ارتفاع الطائرة بشكل مفاجئ من أجل الحفاظ على أرواح الركاب، ورداً على المناورة الهجومية والخطيرة التي قامت بها المقاتلتان الأميركيتان ما أسفر عن إصابة عدد من الركاب.

ونوه إلى أنه من الواضح تماماً يعد سلوك الطائرتين الأميركيتين انتهاكاً صارخاً لأمن وحرية الطيران المدني المصرح به في معاهدة شيكاغو عام 1944 وملاحقه، وبحسب  روانجي، "فإنه إنتهاكاً سافراً لمعاهدة مونتريال عام 1971 في مجال منع أي أعمال لاشرعية ضد الطيران المدني". 

وشدد المندوب الدائم لإيران على أنه من واجب الأمم المتحدة رفض هذا العمل غير المشروع للولايات المتحدة ومحاسبة واشنطن على هذا السلوك غير المسؤول.

مصادر أمنية سورية كانت أعلنت أن طائرتين حربيتين أميركيتين اعترضتا طائرة مدنية إيرانية فوق الأجواء السورية.

وقالت المصادر إن المقاتلتين الأميركيتين تعمدتا الطيران بقرب الطائرة المدنية الإيرانية، موضحةً أن الطائرة أكملت طريقها إلى بيروت، وأن بين الركاب عدد من الجرحى بسبب الانخفاض المفاجئ للطائرة.