ماكرون يبلغ ترامب أن سياسات الضغط الأميركية على لبنان "قد يستغلها" حزب الله

وكالة "رويترز" تنقل عن مسؤول بقصر الإليزيه يقول إن مؤتمر المانحين الخاص بلبنان سيجمع أموالاً لإعادة بناء بيروت وتقديم مساعدات.

  • مسؤول فرنسي: فرنسا تعتقد بوجود أدلة كافية لافتراض أن انفجار بيروت كان حادثاً
    مسؤول فرنسي: مؤتمر المانحين الخاص بلبنان سيجمع أموالاً لإعادة بناء بيروت وتقديم مساعدات

نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول بقصر الإليزيه قوله إن الرئيس الفرنسي ماكرون أبلغ نظيره الأميركي دونالد ترامب بأن سياسات الضغط الأميركية على لبنان يمكن أن يستغلها حزب الله.

وأكد المسؤول أن فرنسا تعتقد بوجود أدلة كافية لافتراض أن انفجار بيروت كان حادثاً، معتبراً أن مؤتمر المانحين الخاص بلبنان سيجمع أموالاً لإعادة بناء بيروت وتقديم مساعدات.

وقال المسؤول "أبلغه (ماكرون) أنه وفي حالة لبنان فإن سياسة الضغط أو الامتناع عن التصويت من قبل الولايات المتحدة وبعض دول الخليج يمكن أن تلعب في الواقع دورا لصالح من تستهدفهم، وهم إيران وحزب الله".

وأضاف "لذا فقد كانت دعوة للرئيس ترامب بأن يعيد الاستفادة من القضية اللبنانية، لأن الوضع خطير ولا ينبغي لنا أن نتخلى عن لبنان لصالح أولئك الذين تسعى الولايات المتحدة لاستهدافهم بسياسة العقوبات التي تنتهجها".

وأعلن مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه سيستضيف مؤتمراً للمانحين من أجل لبنان، عبر دائرة تلفزيونية، غداً الأحد، في الوقت الذي تحتشد فيه الدول لإعادة إعمار بيروت، بعد الانفجار الهائل الذي شهدته منذ أيام.

وسيسعى المؤتمر الذي ستشارك الأمم المتحدة في رعايته، للحصول على تعهدات من مشاركين من بينهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أكد مشاركته في المؤتمر خلال اتصال بالرئيس اللبناني ميشال عون. 

فيما، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته لبنان متفقداً مرفأ بيروت، أن التمويل للنهوض في القطاعات اللبنانية بات موجوداً لكنه "مشروط بالإصلاحات"، مضيفاً "سنعمل على الاستجابة المالية لاحتياجات الشباب اللبناني".

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحافي من مقر السفير الفرنسي في بيروت، إن "اليوم وغداً سنكون حاضرين وفرنسا لن تترك لبنان أبداً".