السلطات المصرية تفتح معبر رفح استثنائياً في الاتجاهين

بعد أشهر من الإغلاق بسبب أزمة كورونا، معبر رفح يفتح أبوابه استثنائياً لثلاثة أيام، لمغادرة ووصول أعداد من المرضى والمواطنين العالقين في الاتجاهين.

  • فلسطينيون ينتظرون العبور إلى الجانب المصري من معبر رفح الحدودي بعد فتحه اليوم استثنائياً (أ.ف.ب)
    فلسطينيون ينتظرون العبور إلى الجانب المصري من معبر رفح الحدودي بعد فتحه اليوم استثنائياً (أ.ف.ب)

فتحت السلطات المصريّة اليوم الثلاثاء، معبر رفح استثنائياً في الاتجاهين، لسفر الحالات الطارئة، عقب إغلاق دام نحو 5 أشهر في وجه المغادرين.

وأفادت وزارة الداخليّة في غزة، بفتح البوابة المصريّة لمعبر رفح، تمهيداً لبدء العمل في اليوم الأوّل من فتحه استثنائيّاً لمغادرة ووصول أعداد من المواطنين العالقين في الاتجاهين.

ومن المقرر أن يعمل معبر رفح أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس من هذا الأسبوع في الاتجاهين لحالات طارئة.

المسموح لهم بالسفر، هم حملة الجوازات والإقامات المصريّة، وحملة الجوازات الأجنبيّة، والمرضى بهدف مغادرة غزة إلى الخارج، بالإضافة إلى عودة العالقين في مصر إلى غزة.

وسيخضع كل من يدخل غزة من مصر عبر معبر رفح، إلى الحجر لمدة 21 يوماً، تجبناً لزيادة تفشي فيروس كورونا.

يذكر أنّها المرة الأولى التي يُفتح فيها باب السفر من قطاع غزة، منذ إغلاق معبر رفح في منتصف آذار/مارس الماضي بسبب أزمة كورونا، بينما فُتح مرتين لعودة العالقين إلى القطاع.

ويأتي قرار فتح معبر رفح هذا الأسبوع، في وقت أعلنت فيه سلطات الاحتلال الاسرائيلي ليل الإثنين الثلاثاء، إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري، ومنع إدخال مواد البناء حتى إشعار آخر.