هنية وعباس يؤكدان أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي غير ملزم للفلسطينيين

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الرئيس يتفق مع الفلسطيني محمود عباس على عدم السماح "لأي كان أن يجعل من فلسطين وقدسها وأقصاها وشهدائها وعذابات أبنائها جسراً للتطبيع مع العدو".

  • هنية وعباس يؤكدان أن
    هنية وعباس يؤكدان أن "اتفاق السلام" غير ملزم للشعب الفلسطيني ولن يتم احترامه.

ناقش رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الرئيس الفلسطيني محمود عباس التطورات المتعلقة بالاتفاق المعلن بين دولة الإمارات العربية المتحدة والاحتلال الإسرائيلي.

أكدا في اتصال هاتفي رفض هذا الاتفاق المعلن، معتبرين أنه اتفاق غير ملزم للشعب الفلسطيني، ولن يتم احترامه، وشددا على أن "كل مكونات شعبنا تقف صفاً واحداً في رفض التطبيع أو الاعتراف بالاحتلال على حساب حقوق شعبنا". 

وشددا على أنه "من غير المسموح لأي كان أن يجعل من فلسطين وقدسها وأقصاها وشهدائها وعذابات أبنائها جسراً للتطبيع مع العدو".

واتفقا على استمرار التواصل الدائم، وتعزيز التنسيق المشترك داخل الساحة الوطنية الفلسطينية لمواجهة تطورات هذا الموقف

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا اليوم لاجتماع طارئ  للقادة الفلسطينيين عقب إعلان البيان الإماراتي الإسرائيلي. 

كذلك اتفق هنية مع الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة على تعزيز وحدة الموقف الوطني المشترك تجاه ما أُعلن من اتفاق للتطبيع والتنسيق الأمني بين الإمارات مع الاحتلال الإسرائيلي.

وعلقت حركة حماس على الاتفاق قائلة إن "هذه الخطوة الجبانة تشكل اعتداءً صارخاً على حقوقنا الدينية والقومية والوطنية والتاريخية في فلسطين". 

وأضافت أن هذا الاتفاق "يشكل خروجاً عن التوافق العربي والإسلامي، وضرباً للأمن القومي العربي، وتحدياً لإرادة شعوب الأمة العربية والإسلامية وقواها الحية المتمسكة بفلسطين ومقدساتها الإسلامية والمسيحية".

وأكدت حماس أن "هذه الخطوة إنما هي نهاية مسار من الانهيار والسقوط القومي والوطني والأخلاقي لحكام دولة الإمارات"، مشيرة أن "هذا الموقف الإماراتي الذي يهدف إلى مساعدة قوى وأحزاب اليمين المتطرف في حكومة العدو الصهيوني وفي الولايات المتحدة قبيل الانتخابات الأميركية المقبلة على حساب حقوقنا الوطنية، سيكون مصيره كما غيره الكثير من الاتفاقات إلى مزابل التاريخ، وسيسجل كصفحة سوداء في تاريخ حكام أبو ظبي".

يأتي ذلك بعدما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عقد "اتفاق سلام تاريخيّ" بين من وصفهما بـ"صديقتا الولايات المتحدة"، الإمارات العربية المتحدة و"إسرائيل".