"التطبيع خيانة"هاشتاغ يشعل مواقع التواصل الإجتماعي

بعد الاتفاق المعلن بين الإمارات و"إسرائيل"، ناشطون من دول عربية مختلفة يغردون تحت هاشتاغ "التطبيع خيانة".

  • ناشطون: لا للتطبيع.
    ناشطون: التطبيع العربي الإسرائيلي هو "خيانة للقدس".

أثار إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم أمس الخميس، عن أن قادة "إسرائيل" والإمارات العربية المتحدة سيوقعون اتفاق السلام التاريخي بينهما في البيت الأبيض في غضون نحو ثلاثة أسابيع، ردود فعل كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحت هاشتاغ حمل عنوان "التطبيع خيانة" غرد الكثير من الناشطين على منصة "تويتر"، حيث عبروا عن رفضهم لهذا الاتفاق.

فغرد حثيفا مستاءاً من التطبيع العلني لدولة الإمارات، قائلاً من بقيَ ليطعن فلسطين.

ونشر بعض المغردين صور للشهيد محمد الدرة، في إشارةٍ لتذكير الإمارات وغيرها من الدول التي ترحب بالتطبيع بالشهداء العرب الذين ارتقوا على أيدي الاحتلال.

إلى ذلك، غرد صاحب الحساب، عيد السبيعي، قائلاً "أخشى من جيل لا يعرف الحق الفلسطيني، كلمة لطالبة كويتية قبل عام بمجلس الأمة الكويتي. بنت طالبة بالمدرسة تسوا رؤساء بعض الدول..."، ملحقاً التغريدة بكلمة لطالبة كويتية تحدثت عن القضية الفلسطينية.

فيما، قال صاحب الحساب، سعوديون ضد التطبيع، "إن التطبيع خيانة يا عرب..".

واختار حساب يضع العلم السعودي أن يتضامن مع فلسطين على طريقته الخاصة فكتب "كانت وما زالت وستبقى للأبد.. فلسطين"، وأرفقها بصورة لخريطة فلسطين المحتلة.

وغرد مصطفى الشاعر، قائلاً "من يقتل أطفال اليمن ويدمر البشر والحجر فيه، يريد أن يصنع السلام للشعب الفلسطيني". 

وفي لبنان أيضاً شارك العديد من الناشطين بهذا الهاشتاغ. بحيث قال الناشط محمد عبدالله "يا وطن مرسوم فوق جباهنا رأيتك بقلوبنا ووسط العيون، لا يهزك يا وطن من خاننا، الصغير صغير والخائن خائن".

وفي السياق، كتب ياسر، "سيأتي يوم على هذه الأمة وتصبح الخيانة وجهة نظر".

ونشرت دعاء مجسم خليجي يجسد مفهوم التطبيع الاماراتي، قائلةً "لطالما تلازمت صفة الخيانة مع أسمائكم لكنها كانت تختبئ بين أحرف "العروبة".

وتابعت "اليوم لم يتغير شيء..فالحقارة والنذالة والإجرام أنفسهم..حتى وقاحتكم في خذلان فلسطين وصمتكم لم يتغيروا".