"فصائل المقاومة": "الاتفاق الخياني" مكافأة للعدو على جرائمه وسرقة القدس والضفة

عقب الإعلان عن "الاتفاق التاريخي" بين الإمارات و "إسرائيل" الفصائل الفلسطينية تدين في بيان الاتفاق وتصفه بـ"الاتفاق الخياني"، وتشير إلى أنه جاء تكريس للتعاون السري بينهما لعقود من الزمن لسرقة الأرض في القدس والضفة.

  • فصائل المقاومة: التحجج بوقف ضم الضفة مقابل التطبيع ما هو إلا خدمة مجانية للاحتلال
    فصائل المقاومة: التحجج بوقف ضم الضفة مقابل التطبيع ما هو إلا خدمة مجانية للاحتلال

استنكرت الفصائل الفلسطينية في بيان ودانت بأشد العبارات "الاتفاق التاريخيّ" بين الإمارات و"إسرائيل" الذي تمّ الإعلان عنه أمس الخميس، واصفة إياه بأنه "الاتفاق الخياني" الذي "أظهر تطبيع العلاقات بشكل كامل بينهما، في تنكر واضح لدماء الأمة التي سالت دفاعاً عن فلسطين وخيانة لحقوق شعبنا في كل ذرة تراب في فلسطين".

وقال البيان إن "إعلان التطبيع مع الكيان من قبل نظام الإمارات هو تكريس للتعاون السري بينهما لعقود من الزمن، ويأتي أيضاً مباركة للكيان الصهيوني للاستمرار بعمليات القتل والارهاب بحق شعبنا، والمضي في سرقة الأرض في القدس والضفة".

البيان أكد أن "هذا العمل المرفوض من جموع الأمة هو مكافأة للعدو على جرائمه وتشجيعاً لأعداء الأمة على مزيد من الارهاب والقتل بحقها، وهذا التطبيع المعلن اليوم مثال على ذلك".

ورأى أن "التحجج بوقف ضم الضفة مقابل التطبيع ما هو إلا خدمة مجانية للاحتلال، وشرعنة لعدوانه على أرضنا ومقدساتنا، فخرج نتنياهو متبجحاً بأنه لن يتخلى عن قرار الضم، فاضحاً ادعاء نظام الإمارات".

بيان الفصائل الفلسطينية دعا جماهير الأمة العربية والإسلامية "لنبذ المطبّعين والتمسك بنصرة قضية الأمة المركزية فلسطين، والتوحد ضد عدو الأمة الواحد وهو الكيان الصهيوني".

الفصائل الفلسطينية وعقب إعلان الاتفاق اعتبرت أمس الخميس الاتفاق طعنة في خاصرة الأمة،العربية والإسلامية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عباس زكي، إن "الكلام الإماراتي طعنة لقرارات القمة العربية حول فلسطين"، مضيفاً أنه "لا يمكن لعربي لديه من الحمية والكرامة أن يمد طوق النجاة لنتنياهو على حساب القضية الفلسطينية".

بدوره، أكد رئيس حركة حماس إسماعيل هنية في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعم موقف القيادة الفلسطينية في رفض الإعلان الاميركي الإماراتي الإسرائيلي.

واعتبرت لجان المقاومة الفلسطينية أن الاتفاق الذي أعلن عنه بين "إسرائيل" والإمارات، "يكشف حجم المؤامرة على  شعبنا وقضيتنا، ونعتبره طعنة غادرة ومسمومة في ظهر الأمة وتاريخه".