"تضع واشنطن في مأزق لا مخرج منه"..لماذا يتحدث الإعلام الصيني عن الصواريخ الروسية؟

موقع صيني يكشف تفاصيل عن خصائص منظمات الصواريخ الروسية، في رسالة واضحة للولايات المتحدة الخصم اللدود والمشترك لبكين وموسكو. فما هو الخطر الذي تمثله الصواريخ الروسية على الدفاعات الجوية الأميركية؟

  • صواريخ أفانغارد الروسية
    صواريخ أفانغارد الروسية

كشف موقع "سينا" الصيني تفاصيل عن خصائص منظمات الصواريخ الروسية، وقال إنها "أفظع من القنبلة النووية، وتصل إلى واشنطن في ربع ساعة، وتضع الولايات المتحدة في مأزق لا مخرج منه".

الموقع الصيني ركّز على الخصائص القتالية المميزة للمنظومات الصاروخية الروسية من طراز سارمات وأفانغارد ويارس، وتمثيلها خطراً بالغاً لأي عدو محتمل.

ولم يتردد الموقع في وصف مدى الخطورة التي يشكلها صاروخ أفانغارد الروسي على الولايات المتحدة، مفصلاً على نحو دقيق مميزات منظومة الصواريخ الروسية التي تسلحت بها حديثاً القوات الروسية، والتي يصل مداها إلى أكثر من عشرة آلاف كيلومتر.

ويؤكد "سينا"، أن الدفاع الجوي الأميركي غير قادر على اعتراض صواريخ أفانغارد التي أعلنت روسيا اطلاقها في كانون الأول/ ديسمبر الماضي. ووفقاً له، فإن هذا الطراز من الصواريخ تكمن فعاليته في سرعته الفائقة القادرة على الوصول إلى واشنطن خلال 15 دقيقة، وقدرته على الاختفاء وهي مدة زمنية لن يكون لدى الأميركيين فيها الوقت حتى لشرب فنجان من القهوة فكيف على التصدي لهذا الصاروخ!

هل يندرج الوصف الصيني لقدرات الحليف الروسي في إطار التنافس العسكري مع أميركا؟

  • أبي نادر: هذه رسالة سياسية رسمية واضحة من الصين وروسيا
    أبي نادر للميادين: ما كشفه الموقع الصيني رسالة سياسية رسمية واضحة من الصين وروسيا لواشنطن

يقول المحلل العسكري شارل أبي نادر للميادين، إنه من الواضح أن هناك أيادٍ روسية في تسريب هذه المعلومات، الإعلام الصيني هو معروف أنه متحفظ وهو غير الإعلام الأوروبي والأميركي ويتبع للحكومة الصينية، لذلك من المؤكد أن هذه رسالة سياسية رسمية واضحة من الصين وروسيا.

ووفق أبي نادر، فإنه يبدو أن الصين تحاول القول إنها تريد الحصول على هذه الصواريخ من خلال الرسالة.