أميركا تعلّق على الاشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا

بعد إعلان رئيس الوزراء الأرميني بأن أذربيجان أعلنت الحرب على شعبه، الولايات المتحدة تدعو البلدين إلى استئناف المفوضات ووقف إطلاق النار.

  • متطوعون مستعدون للذهاب إلى خط المواجهة في ناغورني كاراباخ (أ ف ب).
    متطوعون مستعدون للذهاب إلى خط المواجهة في ناغورني كاراباخ (أ ف ب).

دعت الولايات المتحدة أذربيجان وأرمينيا إلى وقف فوري لإطلاق النار في في منطقة "ناغورنو كاراباخ" المتنازع عليها واستئناف المفاوضات، معربة عن أسفها لوقوع ضحايا بعد الاشتباكات الأخيرة.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأميركية مساء اليوم الأحد "تدين الولايات المتحدة بأشد العبارات هذا التصعيد في العنف، ونحث نائب وزير الخارجية، ستيفن بيجون، وزير خارجية أذربيجان ونظيره الأرميني على وقف الأعمال العدائية من كلا الجانبين على الفور".

وأشار البيان إلى أن بيجون حث الجانبين أيضاً على "استخدام روابط الاتصال المباشرة القائمة بينهما لتجنب المزيد من التصعيد، وتجنب الخطاب غير المفيد والإجراءات التي تزيد من التوترات على الأرض".

وبشكل خاص، حثت واشنطن أطراف النزاع على التعاون مع الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك – والتي تضم أيضاً فرنسا وروسيا - بهدف "العودة إلى المفاوضات الموضوعية في أقرب وقت ممكن".

كما أكّدت الولايات المتحدة التزامها "بمساعدة الجانبين على تحقيق تسوية سلمية ومستدامة للنزاع".

وأضاف البيان أن "واشنطن تعتقد أن المشاركة في العنف المتصاعد من قبل أطراف خارجية لن يكون مفيداً أبداً وسيؤدي فقط إلى تفاقم التوترات الإقليمية".

وقبل الولايات المتحدة، دعت موسكو اليوم الأحد إلى وقف فوري لإطلاق النار في "قره باخ"، كذلك أعلن حلف شمال الأطلسي "ناتو" أذربيجان وأرمينيا إلى وقف إطلاق النار فوراً في "قره باغ" والانخراط في مفاوضات للتوصل إلى حلّ سلمي.

في سياق متصل، دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيراني سعيد خطيب زادة، إلى وقف الاشتباكات بين يريفان وباكو، مؤكداً استعداد طهران لتعبئة جميع طاقاتها لوقف إطلاق النار وبدء الحوار بين الجانبين.

وقال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان "نحن على شفا حرب واسعة النطاق في جنوب القوقاز".

باشينيان اعتبر اليوم الأحد أن "النظام السلطوي في أذربيجان أعلن الحرب على الشعب الأرميني والتي سيكون لها تداعيات لا يمكن توقعها".

يذكر أن وزارة الدفاع الأرمنية أعلنت اليوم أن قواتها أسقطت مروحيتين أذربيجانيتين وثلاث طائرات مسيرة، ووزارة الدفاع الأذربيجانية أفادت بأن جيشها يتخذ "إجراءات جوابية" وأن الوضع العملياتي تحت السيطرة.