ياباني يتسلل إلى "تويتر" ويتسبب بمقتل 9 أشخاص وتقطيع جثثهم

رجل ياباني يقرّ بارتكاب جرائم قتل ذهب ضحيّتها تسعة أشخاص إثر الاتصال بهم عبر "تويتر".

  • ياباني يقرّ بارتكاب جرائم قتل إثر الاتصال بضحاياه عبر
    ياباني يقرّ بارتكاب جرائم قتل إثر الاتصال بضحاياه عبر "تويتر".

ذكرت وسائل إعلاميّة محلية، أن رجلاً يابانياً  أُطلق عليه لقب "قاتل تويتر"، اعترف أمام المحكمة، أمس الأربعاء، بقتل تسعة أشخاص، تتراوح أعمارهم بين 15 و26 عاماً، عن طريق إغراء ضحاياه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

محامو الياباني تاكاهيرو شيراشي (29 عاماً) قالوا إن الضحايا - الذين عبّروا عن أفكار انتحارية – أذعنوا وسمحوا له بتصفيتهم. 

وطالبوا بتخفيض التهم، لأن الضحايا "وافقوا على القتل بملء إرادتهم". وذكرت الإذاعة المحليّة NHK أن الشيراشي، المتهم أيضاً بتقطيع أوصال ضحاياه وتخزينها في صناديق تبريد، اعترف قائلاً إن "كل التهم صحيحة".

وبحسب تقارير إعلامية، يواجه شيراشي أيضاً تهم اغتصاب وتهماً باستخدام "تويتر" للتواصل مع الضحايا الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و26 عاماً، والذين قد صرّحوا عبر الإنترنت عن نيّتهم في الانتحار، فأخبرهم شيراشي بإمكانية مساعدتهم في تنفيذ مخططاتهم الانتحارية – إلى حدّ الموت إلى جانبهم.

في حال أُثبتت إدانته، يواجه شيراشي عقوبة الإعدام، والتي يتم تنفيذها شنقاً في اليابان.

لكن محاميه يريدون تخفيف التهم الموجهة إليه بدافع "القتل بالرضا" ، والتي تصل عقوبتها إلى السجن ما بين ستة أشهر وسبع سنوات. وفي مقابلة مع صحيفة "ماينيتشي شيمبون" اليومية، قال شيراشي إنه لا يتفق مع محاميه، وأنه سيخبر المدّعين العامين أنه "قتل دون رضا الضحايا". وقال في تعليقات نُشرت يوم الأربعاء "كانت هناك كدمات على رؤوس الضحايا. هذا يعني أنه لم تكن هناك موافقة وقمت بذلك حتى لا يقاوموا".

وتم اعتقال شيراشي قبل ثلاث سنوات من قبل الشرطة التي كانت تحقّق في اختفاء امرأة تبلغ 23 عاماً، ورد أنها كانت غرّدت عن رغبتها في الانتحار. بعد أن اختفت، تمكّن شقيقها من الوصول إلى حسابها على "تويتر"، ولاحظ وجود مقبض باب مريب.

داهمت الشرطة منزل شيراشي، ووجدت منظراً مروّعاً خلف الباب الأمامي في صباح عيد Halloween عام 2017.

تم كشف 9 جثث مقطّعة الأوصال إلى 240 جزءاً من العظام، مخبأة في صناديق مبرّدة، طُمر البعض منها في قمامة القطط، في محاولة لإخفاء الأدلة.

وقال شيراشي لصحيفة "ماينيتشي شيمبون" إنه "لم يخطط من أجل الحؤول دون القبض عليه"، وتفاخر بأنه لم يتم الكشف عن هويته إلى أن استكمل قتل ضحيته الأخيرة. وقالت NHK إن أكثر من 600 شخصاً شغلوا 13 مقعداً في صالة المحكمة العامة لحضور جلسة الاستماع الأولى يوم الأربعاء.

اليابان لديها أعلى معدل انتحار بين مجموعة الدول الصناعية السبع، حيث ينتحر أكثر من 20 ألف شخص سنوياً. ومع ذلك، فقد انخفض معدل الانتحار في اليابان منذ أن بلغ ذروته عام 2003.