لليوم 84...الأسير الأخرس يواصل إضرابه رغم وضعه الصحي

لليوم الرابع والثمانين على التوالي يواصل الأسير ماهر الأخرس إضرابه المفتوح عن الطعام، على الرغم من ازدياد خطورة حالته الصحية.

  • الأسير الأخرس يرقد في مستشفى
    الأسير الأخرس يرقد في مستشفى "كابلان" وسط ظروف صحية خطيرة

دخل الأسير ماهر الأخرس يومه الرابع والثمانين في إضرابه المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقاله الإداري ووضعه الصحي يزداد خطورة.

الأسير الأخرس يرقد في مستشفى "كابلان" وسط ظروف صحية خطيرة إذ يعاني من الإعياء والإجهاد الشديدين وآلام في المفاصل والبطن والمعدة وصداع دائم في الرأس إضافة الى فقدانٍ حاد في الوزن وحالة عدم اتزان.

كذلك يعاني فقدان الكثير من السوائل والأملاح وتأثر حاستي السمع والنطق لديه، وهناك تخوف من أن يؤثر ذلك على وظائف الأعضاء الحيوية في جسده.

وكانت أحلام حداد، محامية الأسير ماهر الأخرس أكدت أنّ حالته في تدهور مستمرّ.

كما، بينت أنه وبحسب الأطباء سيحتاج الى أشهر من العلاج كي يتعافى، لافتةً إلى أنّ مستشفى "كابلان" يمتنع عن كتابة تفاصيل تدهور حالته الصحية اليومية في تقاريره.

يأتي ذلك في وقت قامت مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح، بتوجيه مذكرة خطية إلى مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، مطالبة من خلالها بالوقوف عند مسؤولياته القانونية والإنسانية تجاه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلية عامة، والأسير المضرب عن الطعام بسبب اعتقاله الإداري دون تهمة، ماهر عبد اللطيف الأخرس.

وجدّد الأخرس تمسكه بمواصلة إضرابه، وقال في رسالة وجهها من مستشفى "كابلان"، إنه لن يتناول أي طعام إلا في بيته، مطالباً بالسماح له برؤية أمه وأطفاله، فيما تستمر التظاهرات المساندة للأسير الأخرس، حيث نُظمت مسيرةٌ تضامنية معه في نابلس بالضفة الغربية، كما ونُظمت وقفة تضامنية أمام مقر الصليب الأحمر بالقدس.