البحرين و"إسرائيل" توقعان على بيان مشترك بشأن إرساء العلاقات

وزير خارجية البحرين ومندوبون إسرائيليون يوقّعون في المنامة على بيان مشترك بشأن إرساء العلاقات، و"إسرائيل" والإمارات توقعان على اتفاق يتيح تسيير رحلة جوية وتجارية.

  • منوشين في الوسط يحضر حفل توقيع البيان المشترك بين شبات (إلى اليسار) والزياني في المنامة (أ ف ب)
    منوشين في الوسط يحضر حفل توقيع البيان المشترك بين شبات (إلى اليسار) والزياني في المنامة (أ ف ب)

وقّع وزير خارجية البحرين عبد اللطيف بن راشد الزياني ومندوبون "إسرائيليون" برئاسة مستشار الأمن القومي مئير بن شبات، اليوم الأحد، في المنامة، على بيان مشترك "بشأن إرساء العلاقات"، بحضور وزير الخزانة الأميركي ستيف منوشين.

وفي وقت سابق اليوم، أعرب الزياني عن أمله في أن يجلب ما وصفه بـ"اتفاق السلام مع إسرائيل" الاستقرار والازدهار للمنطقة.

وقال الزياني خلال استقباله الوفد الإسرائيلي-الأميركي الذي يزور المنامة اليوم الأحد: "نحن هنا لدعم اتفاقية أبراهام، لاقتناعنا بأن هذا التعاون سيكون له أثر لإحلال سلام دائم يحمي حقوق شعوب الشرق الأوسط.. ونحن متفائلون بأن اتفاق السلام سيجلب استقراراً وازدهاراً للمنطقة".

وأضاف: "نتطلّع إلى عقد مباحثات خلال هذه الزيارة التاريخية"، مؤكداً أن "هذه الزيارة ستكون خطوة جديدة نحو مستقبل آمن وشرق أوسط أكثر استقراراً وسلاماً". 

ويشمل الإعلان التوقيع على 6 ملاحق تتعلق بالعلاقات بين البحرين و"إسرائيل" في مجالات مختلفة، مثل الرحلات الجوية وتأشيرات السفر. 

وجاءت تصريحات وزير الخارجية البحريني تزامناً مع وصول الوفد الإسرائيلي-الأميركي، في أول رحلة تجارية رسمية بين تل أبيب والمنامة منذ إعلان تطبيع العلاقات.

وتحمل الرحلة التي وصلت اليوم الأحد رقم (973)، في إشارة إلى "رمز الاتصال الدولي بالبحرين".

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركيّة، أمس الجمعة، أن وزير الخزانة ستيفن منوتشين سيرأس وفداً أميركياً لزيارة "إسرائيل" والبحرين والإمارات في الفترة الممتدة بين 17 و20 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وبحسب البيان، سينضمّ الوزير منوتشين والوفد الأميركي إلى المسؤولين الإسرائيليين في "أوّل رحلة تجاريّة مباشرة من إسرائيل إلى البحرين". 

وبحسب موقع "والاه" الإسرائيلي، سيوقّع على الإعلان في المنامة مسؤولون من "إسرائيل" والبحرين، برعاية منوتشين ومبعوث البيت الأبيض آفي بركوفيتش. ومن بين ما سيتناوله الإعلان "إقامة علاقات دبلوماسية كاملة وفتح سفارات". 

وكانت وسائل إعلام إسرائيليّة أكدت الجمعة أنّ من المتوقع أن توقّع "إسرائيل" والبحرين على إعلان مشترك بشأن "إقامة علاقات سلام وعلاقات دبلوماسيّة".

بالتوازي، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن "إسرائيل والإمارات وقعتا اليوم على اتفاق يتيح تسيير 28 رحلة جوية أسبوعياً".

وبموجب الاتفاق، "سيتم تسيير 28 رحلة جوية من مطار (بن غوريون) وعدد غير محدد من مطار (رامون)، إضافة إلى 10 رحلات شحن أسبوعية". 

ووفق الإعلام الإسرائيلي، سيتم التوقيع على الاتفاق رسمياً في احتفال سيتم تنظيمه في مطار "بن غوريون" بحضور رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وذكرت وزارة المواصلات الإسرائيلية أن "المتخصصين في سلطة الطيران المدني يعتبرون أن هناك اهتماماً تجارياً كبيراً بالرحلات التي ستنطلق على الخطوط التي سيتم إقامتها من قبل شركات الطيران الإسرائيلية والإماراتية"، معتبرة أن "اتفاق الطيران سيتيح السياحة والتجارة والصفقات، وهي واحدة من أهم الثمار لاتفاقية السلام". 

وأعلنت البحرين في وقت سابق أنها ستسمح بعبور الرحلات بين الإمارات و"إسرائيل" أجواءها. 

وصوّت الكنيست الإسرائيلي، الخميس الماضي، على اتفاق التطبيع مع الإمارات، ليصبح نافذاً وفق "القانون الإسرائيلي".

ووقعت الإمارات والبحرين اتفاق تطبيع مع إسرائيل في منتصف أيلول/سبتمبر الماضي في البيت الأبيض، بحضور الرئيس  الأميركي دونالد ترامب، وبرعاية أميركية.

وقال ترامب حينها إن "إسرائيل والإمارات والبحرين سوف تنشئ سفارات، وتبدأ بالتعاون في ما بينها كشركاء".