السيد خامنئي: أيّ نظام يتفاوض مع الكيان الصهيوني ستهتزّ مكانته بين شعبه

مع استمرار إجراءات التطبيع مع "إسرائيل" على قدم وساق، المرشد الإيراني يقول إن المسلمين لن يتحمّلوا ذل التطبيع، وستهتز الأنظمة المطبعة لدى شعبها.

  • السيد خامنئي: الأميركيون حاطئون حين يظنّون أنّهم سيحلّون قضية المنطقة بالتطبيع
    السيد خامنئي: الأميركيون خاطئون حين يظنّون أنّهم سيحلّون قضية المنطقة بالتطبيع

قال المرشد الإيراني السيد علي خامنئي، اليوم الثلاثاء، إن "الشعوب المسلمة لن تتحمل أبداً ذُل التطبيع مع الكيان الصهيوني".

وأضاف: "إذا كان الأميركيون يظنّون أنّهم سيحلّون قضية المنطقة بهذا النحو، فهم خاطئون. عليهم أن يعلموا أن أيّ نظام يجلس خلف طاولة التفاوض مع الكيان الصهيوني الغاصب، ستهتز مكانته بين شعبه".

يأتي ذلك فيما تستمرّ إجراءات التطبيع مع "إسرائيل" على قدم وساق، بعد توقيع كل من البحرين والإمارات اتفاق "التطبيع مع إسرائيل" في واشنطن في 15 أيلول/سبتمبر الماضي، بحضور ترامب وبرعاية أميركية.

وتتحدث أوساط عن أن السودان قد تكون الدولة الثالثة التي ستوقع اتفاق تطبيع مع "إسرائيل"، وذلك بعد ترحيب الخرطوم بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب رفع اسم السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب أمس الإثنين.

وذكر أحد المسؤولين الأميركيين لوكالة "رويترز"، في وقت سابق، أن الاتفاق "قد يؤذن ببداية خطوات من السودان نحو إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، لكن لا يزال العمل قائماً على التفاصيل".  

وذكرت "القناة 13" الإسرائيلية أن الوفد الإسرائيلي الذي زار قطر مؤخراً يعد إشارة إلى "سخونة العلاقات" بين قطر و"إسرائيل"، لافتة إلى أنه "لا يُستبعد أن تكون من الدول التي توقع اتفاق سلام قريباً"، إلا أن وزارة الخارجية القطرية كانت قد قالت في 16 أيلول/سبتمبر إن بلادها لن تنضم إلى دول الخليج في إقامة علاقات دبلوماسية مع "إسرائيل" حتى يتم حل النزاع مع الفلسطينيين.