غضب شعبي يشهده السودان رفضاً للتطبيع

متظاهرون سودانيون يحرقون العلم الإسرائيلي احتجاجاً على اتفاق التطبيع، وردّد المتظاهرون هتافات منددة برئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان.

  • متظاهرون سودانيون يحرقون العلم الإسرائيلي احتجاجاً على اتفاق التطبيع (وسائل التواصل الاجتماعي).
    متظاهرون سودانيون يحرقون العلم الإسرائيلي احتجاجاً على اتفاق التطبيع (وسائل التواصل الاجتماعي).

شهد السودان غضب شعبي في الساعات الماضية رفضاً للتطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وقد أحرق المتظاهرون السودانيون مجدداً في الخرطوم علم الاحتلال وكتبوا عليه "اذهب الى الجحيم".

وكانت تظاهرات مماثلة قد شهدتها المنطقة المتاخمة لحيّ الصحافة جنوب الخرطوم على خلفية هتافات مناوئة للتطبيع وضد من يسعون لتبريره في الأوساط الشعبية والسياسية.

وواصلت أحزاب سودانية معارضة التعبير عن رفضها إعلان اتفاق تطبيع السودان مع "إسرائيل"، ورئيس حزب "منبر السلام العادل" السوداني كشف أن الحزب يريد أن يشكل جبهة "لمواجهة هذا الفعل الخياني، ونحن لا نعترف بالحكومة الحالية".

وقد رفعوا الأعلام الفلسطينية وردّدوا الهتافات المندّدة بالتطبيع والداعمة لفلسطين وحملوا اللافتات التي تصف التطبيع بالخيانة، والتي ترفض الخنوع والذلّ والاستسلام لإملاءات أميركا وحلفائها.

وخرجت تظاهرةٌ في السودان اليوم السبت رفضاً للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي. 

وردّد المتظاهرون هتافات منددة برئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء السودانيّ عبد الله حمدوك، إلى جانب تأكيدهم الرفض الكامل لتطبيع بلادهم العلاقات مع الاحتلال الاسرائيلي.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن السودان و"إسرائيل" أعلانا اتفاق التطبيع أمس السبت.

يذكر أن قيادات من الفصائل الفلسطينية نددت  بالتطبيع السوداني مع "إسرائيل"، وتعتبر أن النظام السوداني "يسجل بذلك كتاباً أسوداً في تاريخ السودان".

كذلك رأت وزارة الخارجية الإيرانية أن هذا الأمر "زائف وقائم على فدية" لغضّ الطرف عن الجرائم التي ترتكب بحق الفلسطينيين.