هكذا قتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة

مديرية الأمن الوطني الأفغانية تعلن مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في عملية خاصة.

  • أنباء عن مقتل أبو محسن المصري.
    أنباء عن مقتل أبو محسن المصري.

قالت مديرية الأمن الوطني الأفغانية إن أبو محسن المصري، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، قُتل خلال عملية خاصة لقوات الأمن الوطني الأفغانية في منطقة أندار بولاية غزني.

ونقل الصحفي الأفغاني بلال سارفاري في حسابه على تويتر أن مسؤولاً في مديرية الأمن الوطني أخبره بأنه تمّ القضاء على حسام عبدالرؤوف، المعروف باسم أبو محسن المصري، في عملية في أندر القريبة من غزني جنوب شرق أفغانستان. 

أبو محسن المصري، ويُعرف أيضاً باسم عبدالهادي مصطفى، هو عضو مجلس شورى قيادة تنظيم القاعدة؛ وهو المسؤول عن إعلام التنظيم وخاصة قناة السحاب المتخصصة في نشر بيانات ومرئيات القيادة المركزية. وبهذا يُعد المصري من أرفع مساعدي زعيم التنظيم أيمن الظواهري.

في كانون الثاني/ يناير 2020، أعلن مكتب التحقيقات الفدرالية أنه وضعه على قائمة أكثر المطلوبين لديه بعد أن صدرت في حقه مذكرة اعتقال في أميركا عام 2018 بتهمة التآمر لقتل أميركيين. 

وقال الصحفي الأفغاني عبد سيد إن نجم عبدالرؤوف لمع بعد استهداف شخصيات مثل يحيى وعطية الليبيان. ويعتبر أن اغتياله ضربة قوية للتنظيم.

ويُعتقد أن المصري كان يشارك في إدارة العمليات اليومية للتنظيم، وربما كان التالي في تولي قيادة التنظيم خلفاً للظواهري. ينقل موقع The Jamestown أنه في عام 2019 وفي رسالة من فرع القاعدة في كردستان العراق، خاطب المُرسلون الظواهري وعبدالرؤوف في وقت واحد.