بسبب تايوان... الصين تفرض عقوبات على شركات أميركية

المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية يقول إن بلاده ستفرض عقوبات على شركات أميركية بسبب مشاركتها في بيع أسلحة أميركية إلى تايوان.

  • الخارجية الصينية تعلن فرض عقوبات على شركات وكيانات أميركية
    الخارجية الصينية تعلن فرض عقوبات على شركات وكيانات أميركية بسبب بيعها السلاح لتايوان

أعلنت الصين، اليوم الإثنين، أنها ستفرض عقوبات على شركات أميركية، من بينها "لوكهيد مارتن"، و"بوينغ للدفاع والفضاء والأمن"، و"رايثيون"، وغيرها من الشركات الأميركية المرتبطة ببيع الأسلحة إلى تايوان، وهي الجزيرة التي تحظى بحكم ذاتي، وتعتبرها بكين جزءاً من أراضيها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، إن بلاده ستفرض عقوبات على كيانات أميركية بسبب مشاركتها في بيع أسلحة أميركية إلى تايوان.

وحثّ ليجيان الولايات المتحدة على "وقف بيع الأسلحة" إلى الجزيرة.

وكانت الخارجية الصينية قالت الأسبوع الماضي إن موافقة الولايات المتحدة على مبيعات أسلحة محتملة بقيمة 1.8 مليار دولار لتايوان، "سيكون لها أثر كبير في العلاقات الصينية الأميركية".

وسبق للصين أن فرضت عقوبات على 11 أميركياً في 10 آب/ أغسطس الماضي، بينهم السناتوران ماركو روبيو وتيد كروز، رداً على خطوات مشابهة اتّخذتها واشنطن بحق مسؤولين صينيين، على خلفية حملة بكين الأمنية في هونغ كونغ.

وفرضت واشنطن هذه العقوبات بعد تبنّي الصين في حزيران/ يونيو الماضي قانوناً للأمن القومي في هونغ كونغ، بهدف وضع حدّ للاضطرابات السياسية في المدينة وإعادة الاستقرار إليها بعد عام من الاحتجاجات الضخمة المؤيدة للديمقراطية، والتي تخلّلتها أعمال شغب وعنف.

والقانون الجديد يعاقب على أعمال التخريب والانفصال والإرهاب والتواطؤ مع قوى أجنبية، ويتيح لعناصر الأمن الصينيين العمل بشكل علني في المدينة.