غانتس: الاتفاق مع واشنطن يضمن الحفاظ على تفوّق "إسرائيل"

وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن وزير الدفاع الأميركي بحث مع غانتس التعاون العسكريّ في ما خصّ التحوّلات في الشرق الأوسط، والأخير يؤكّد أن الاتفاق المشترك الذي وقّعهُ مع إسبر يضمن لـ"إسرائيل" الحفاظ على تفوّقها في المنطقة.

  • غانتس ومسؤولون إسرائيليون يلتقون بوزير الدفاع الأميركي مارك إسبر.
    غانتس ومسؤولون إسرائيليون يلتقون وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر

بحث وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر خلال زيارته الاراضي المحتلة ضمان التفوّق العسكري الإسرائيلي في المنطقة.

وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن إسبر بحث مع وزير الأمن الإسرائيلي بني غانتس التعاون العسكريّ في ما خصّ التحوّلات في الشرق الأوسط، والتحدّيات الأمنية التي تمثّلُها إيرانُ، وفق تعبيره.

وقال غانتس إن الاتفاق المشترك الذي وقّعهُ مع إسبر يضمن لـ"إسرائيل" الحفاظ على تفوّقها في المنطقة.

يذكر أنّ الولايات المتحدة الأميركية و"إسرائيل" وقعتا الخميس الماضي على إعلان تتعهَّد واشنطن بموجبه بضمان التفوق النوعي لـ"إسرائيل" في المجال العسكري، وفق وسائل إعلام إسرائيلية.

وخلال التوقيع، قال غانتس: "دخلنا في عصر التطبيع في الشرق الأوسط، والذي يمكنه أن يساعد في مواجهة العدوانية الإيرانية بالمنطقة"، على حد قوله.

وأضاف: "مع الولايات المتحدة وصداقاتنا القديمة والجديدة، سوف نضمن تعاوناً مثمراً".

وسبق لمسؤولين إسرائيليلن أن أبدوا تخوّفهم من أن يؤدي بيع واشنطن الـ"إف 35" للإمارات إلى تضرر التفوّق النوعي الإسرائيلي في المنطقة.

وفي العام 2016، اشترت "إسرائيل" 50 مقاتلة "إف 35" من الولايات المتحدة، يتم تسليمها لسلاح الجو الإسرائيلي تباعاً على مدى 5 سنوات.

ووقعت "إسرائيل" والإمارات في منتصف الشهر الماضي في واشنطن على اتفاق تطبيع برعاية أميركية، ووقع الطرفان لاحقاً على سلسلة اتفاقيات في مجالات اقتصادية وتجارية مختلفة، فضلاً عن اتفاق إعفاء متبادل من التأشيرات.