الكاظمي يعلن اعتقال المتهم بقتل متظاهر عراقي في البصرة

بعد مقتل متظاهر شاب في البصرة برصاص الشرطة العراقية، رئيس الحكومة يؤكد عدم التساهل مع "انتهاكات رجال الأمن بحق المتظاهرين".

  • الكاظمي: لن نتساهل مع مستخدمي الرصاص ضد المتظاهرين.. واعتقلنا أحد المتهمين
    مصطفى الكاظمي: الأجهزة الأمنية جادة في عدم السماح لبعض المسيئين بتشويه صورتها

أعلن رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، "اعتقال المتهم بقتل متظاهر عراقي في البصرة"، موضحاً أنه "سينالُ جزاءه العادل".

وقال الكاظمي في تغريدة على "تويتر"، إن الدولة العراقية لن تتساهل مع أيّ منتسب أمني يتجاوز أوامر عدم استخدام الرصاص ضد المتظاهرين كما حصل في البصرة، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية جادة في عدم السماح لبعض المسيئين بتشويه صورتها.

وشارك المئات في تشييع جثمان الشاب العراقي عمر فاضل، الذي قضى قتلاً بالرصاص، بعد مشاركته في تظاهرة بمدينة البصرة جنوب العراق، حيث رفعوا صور الشاب والعلم العراقي، مطالبين بتحقيق العدالة.

وفي هذا السياق، أكدت وزارة الداخلية العراقية أن حادثة البصرة "تصرّف فردي لا يمثل الوزارة"، وأن هناك "أوامر وتعليمات من أعلى المستويات، بعدم حمل القوات الأمنية السلاح الناري خلال التظاهرات".

وجاء على لسان الناطق الرسمي باسم الوزارة خالد المحنا، أن التحقيقات أدت للتعرف إلى الجاني و"هو ضابط برتبة نقيب منتسب لشرطة البصرة، واعترف بإطلاق النار لتفريق المحتجين، إلا أن الرصاصة أصابت من دون قصد أحد المتظاهرين وأودت بحياته"، وفق كالة "واع" الرسمية.

وشدد المحنا على أن "الجاني سيحال إلى القضاء لينال جزاءه العادل"، ما سيؤدي إلى "انخفاض في نسب الانتهاكات".