وسائل إعلام: ولي عهد الإمارات سيزور "إسرائيل" استجابة لدعوة ريفلين

وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد قبِل دعوة الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين لزيارة "إسرائيل".

  • ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد
    ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد سيزور "إسرائيل"، استجابة لدعوة الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين.

وفي رسالةٍ، شكر ولي عهد أبو ظبي ريفلين لدعوته إلى زيارة فلسطين المحتلة، وأعرب عن أمله في أن تؤدي الزيارة إلى تعزيز العلاقات بين الطرفين "والازدهار والسلام الإقليمي"، على حد قوله.

وكتب بن زايد: "سيكون لنا شرف أن نحقق دعوتكم السخية لزيارة إسرائيل صديقتنا. تنسيق موعد الزيارة يحدد لاحقاً في إطار القنوات الدبلوماسية". 

كما أعرب ابن زايد عن تقدير الإمارات للتعاون من جانب "إسرائيل"، ودعا أيضاً ريفلين إلى زيارة الإمارات. 

وكان ريفلين شكر ولي العهد على الجهود التي بذلت في الطريق للتوقيع على الاتفاق بين الطرفين، وفقاً لما ذكره موقع "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلي.

ويتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الإمارات الشهر المقبل، في أول زيارة علنية لرئيس وزراء إسرائيلي، بعد توقيع الإمارات والبحرين اتفاقاً مع "إسرائيل" في واشنطن في 15 أيلول/سبتمبر الماضي.

وسائل إعلام اسرائيلية ذكرت أن هذه الزيارة تأتي بناءً على دعوة من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، وأن موعدها الرسمي لم يحدد حتى الآن.

في سياق متصل، يصل وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، في أول زيارة رسمية له إلى "إسرائيل" غداً الأربعاء، وذلك بعد توقيع اتفاق إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الطرفين الشهر الماضي في المنامة.

قناة "كان" الإسرائيلية قالت: "من المتوقع أن تكون الزيارة في الثامن عشر من الشهر الجاري هي أول زيارة علنية من قبل مسؤول حكومي بحريني رفيع المستوى لإسرائيل".

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن قمة ثلاثية ستعقد غداً الأربعاء بين أول مسؤول بحريني يزور "إسرائيل"، ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وكان مجلس الوزراء الإسرائيلي قد صادق الأحد الماضي على الإعلان المشترك حول إقامة علاقات دبلوماسية وسلمية وودية بين "إسرائيل" ومملكة البحرين، ليصبح نافذاً بحسب القانون الإسرائيلي، وذلك عقب إقراره من قبل الكنيست يوم العاشر من الشهر الجاري.

ووفق ما عُرض على الكنيست، فإن إقامة العلاقات بين الطرفين تشمل اعتراف كل طرف بسيادة الطرف الآخر، والحق بالعيش بأمن وسلام، ونبذ العنف، فضلاً عن إقامة علاقات صداقة وتعاون وحل الخلافات بطرق سلمية.

ويجعل هذا الاتفاق من البحرين رابع دولة، بعد الإمارات والأردن في العام 1994، ومصر في العام 1979، تقيم علاقات دبلوماسية مع "إسرائيل"، فيما كان السودان آخر الدول التي أعلنت تطبيع العلاقات مع "إسرائيل".