بايدن: ما زلت متمسكاً بموقفي من عودة واشنطن للاتفاق النووي

الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن يؤكد أنه ما زال متمسكاً بموقفه من رفع العقوبات التي فرضها الرئيس دونالد ترامب في حال امتثال إيران للاتفاق النووي.

  • الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن أ ف ب - أرشيف)
    الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن أ ف ب - أرشيف)

أكد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أنّ موقفه ما زال هو نفسه في ما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني.

وذكر بايدن أنّ: "أفضل طريقة لتحقيق بعض الاستقرار في المنطقة هي التعامل مع البرنامج النووي".

الرئيس الأميركي المنتخب قال: "ما زلت متمسكاً بموقفي من عودة واشنطن للاتفاق النووي".

وأضاف أنه ما زال متمسكاً بموقفه من رفع العقوبات التي فرضها ترامب في حال امتثال إيران للاتفاق النووي.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية قالت إنه "مع اغتيال محسن فخري زادة، الشرق الأوسط يعد بتعقيد مهمة جو بايدن منذ اليوم الأول".

وجاء في مقال رأي للكاتب توماس فريدمان تحت عنوان: "عزيزي جو، الأمر لم يعد يتعلق بالأسلحة النووية الإيرانية بعد الآن"، إن "الرئيس المنتخب يعرف المنطقة جيداً لكن إذا كانت من نصيحة واحدة له فستكون التالية: هذا ليس الشرق الأوسط الذي تركته قبل أربع سنوات".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب  انسحب من الاتفاق عام 2018 وفرض منذ ذلك الحين سلسلة عقوبات على إيران لدفعها للتراجع عن برنامجها النووي.

وتأمل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في أن تسير الإدارة المقبلة على نهجها حيال ملف إيران وأن تواصل بذلك حملة "الضغوط القصوى" عليها، وفق ما نقلته وكالة "فرانس برس" عن مسؤول أميركي يرافق وزير الخارجية مايك بومبيو في جولته الخارجية، اليوم الأحد.

الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، تعهد بالعودة إلى الاتفاق المبرم في العام 2015، "وذلك في حال التزام طهران ببنوده".

وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن "إيران ستنفذ الاتفاق النووي بالكامل، إذا رفع الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن العقوبات عن بلاده".