الكاظمي وإردوغان يبحثان التعاون الاقتصادي والاستثمار التركي في العراق

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يبحث خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في أنقرة، تعزيز التعاون الاقتصادي بين بلديهما والاستثمار التركي في العراق.

  • الكاظمي وإردوغان خلال المؤتمر الصحفي المشترك في تركيا
    الكاظمي وإردوغان خلال المؤتمر الصحفي المشترك في تركيا

بحث رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في أنقرة، اليوم الخميس، مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان تعزيز التعاون الاقتصادي بين بلديهما والاستثمار التركي في العراق.

وخلال المؤتمر الصحافي المشترك بين الطرفين، قال إردوغان إن بلاده "ستواصل دعمها للعراق في حربه ضد التنظميات الإرهابية، كذلك دعم جميع مكونات العراق وحفظ وحدته الترابية"، لافتاً إلى أن لدى تركيا والعراق وحدة النظر في محاربة الإرهاب،

وقال "أكدنا على ضرورة إيجاد أرضية لرفع حجم التجارة بين البلدين". وتطرق أيضاً إلى ضرورة استخدام المياه بشكل مناسب، معتبراً أن "المياه لن تكون نقطة خلاف بل نقطة تعاون بين البلدين".

 بدوره، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن العراق يتطلع إلى مزيد من العلاقة مع الجانب التركي.

وقال الكاظمي في المؤتمر الصحفي المشترك مع إردوغان، إن "العراق يعمل على تعزيز علاقاته مع جيرانه ولن يكون بمحور ضد آخر"، مبيناً أن "العراق يثق بقدرة الشركات التركية على العمل بنجاح في العراق وأبوابنا مفتوحة أمام رجال الأعمال الأتراك".  

وأضاف، "نعمل على التوصل لخطة عمل مشتركة في ملف المياه"، موضحاً أنه تم تفعيل المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين البلدين.

الكاظمي لفت إلى أن بلاده لن يدخل في أي محاور إقليمية أو دولية ضد أي طرف آخر.

كما أشار إلى أن "العراق يدين أي عمل ينطلق من أراضيه لتهديد الأراضي التركية، وقبل يومين حصل اعتداء تصدت له قواتنا المسلحة من البيشمركة ونحن نرفض الإرهاب ونتعاون مع تركيا في مكافحته".  

وتابع، "وقعنا اليوم مع الجانب التركي اتفاقية لإلغاء الازدواج الضريبي ونتطلع لزيارة إردوغان إلى بغداد". 

هذا ووقّع العراق، اليوم الخميس، اتفاقيتين مع الجانب التركي، في المجالين الضريبي والثقافي، بحضور  الكاظمي وإردوغان. حيث وقّع وزير التخطيط خالد بتال النجم، مع الجانب التركي، اتفاقية تجنّب الازدواج الضريبي. 

فيما وقّع وزير الخارجية فؤاد حسين، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، اتفاقية التعاون الثقافي بين البلدين.

وأشار إلى أنهما بحثا أيضاً سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين بغداد وأنقرة، فضلاً عن دعوة الشركات التركية للاستثمار في العراق في مختلف القطاعات.

السفير التركي في العراق فاتح يلمز كان قد كشف مؤخراً عن ارتفاع حجم التبادل التجاري بين تركيا والعراق إلى 15.8 مليار دولار في 2019 من 13 مليار دولار عام 2018، مشيراً إلى أن البلدين يهدفان إلى رفع حجمه إلى 20 مليار دولار سنوياً.

والذي يجري معظمه من خلال معبرين حدودين يقعان في محافظة دهوك بإقليم كردستان وهما إبراهيم الخليل - فيشخابوروسرزيرة -أوزوملو.

وسبق للعراق وتركيا أن شكلا عام 2008 مجلساً للتعاون الاستراتيجي بينهما وفي عام 2009 تم توقيع 48 اتفاقية في مجالات الأمن والطاقة ومختلف الجوانب الاقتصادية، إذ يساهم العراق في مد تركيا باحتياجاتها من النفط بنحو 15% من إجمالي احتياجاتها منه.